لكبير: جمعيات مغربية تحولت إلى وكالات استخباراتية لأمريكا ومثقفون « تشراو بجوج فرانك »

المسائية العربية220212-599x342

كشف عبد الصمد بلكبير أن المغرب يضم حوالي 114 ألف جمعية وهو رقم كبير، لكن لم تعد جل تلك الجمعيات تؤدي الدور الذي كانت تقوم به الجمعيات الوطنية في فترات سابقة.
وأشار بلكبير، في محاضرة ضمن فعاليات الملتقى الأول للشباب الفدرالي، أمس السبت، بالمركب الثقافي محمد زفزاف، بالدار البيضاء، إلى أن بعض الجمعيات تحولت إلى وكالات استخباراتية للغرب وخاصة أميركا وإسرائيل، وخاصة جمعيات تنشط في قضايا ثقافية ولغوية.
ولم يفت عبد الصمد بلكبير، وهو أحد قادة ومؤسسي منظمة 23 مارس، ومنظمة العمل الديمقراطي الشعبي، أن يذكر أن الأحزاب، ليست فقط تلك التي نطلق عليها الأحزاب الإدارية، والتي صنعها المخزن، بل الأحزاب الوطنية اخترقت، كما جرى شراء ذمم المثقفين، الذين تخلوا عن دورهم، وقال: » للأسف تشراو بجوج فرانك »، موضحا كيف حاولت شخصية أميركية شراءه فلم ينصع.
ودعا بلكبير إلى استنهاض القوى وتجاوز المعضلة، بعد الوعي بها ومعرفتها على حقيقتها، لأنه لا يمكن، حسب بلكبير، التغلب على المعضلة دون معرفتها على حقيقتها، لمحاربتها، ولو بالوسائل التقليدية، الأسرة، والجورة، والصداقة، والزاوية والقبيلة.

عن فبراير كوم