مجلس مقاطعة النخيل ينظم الملتفى الاجتماعي الثقافي الربيعي الثالث

المسائية العربية

محمد السعيد مازغ

دعا مجلس مقاطعة النخيل الى ندوة صحفية بمناسبة ” الملتقى الاجتماعي الثقافي الرياضي الربيعي الثالث الذي ينظمه تحت شعار الخدمات الثقافية والتربوية والاجتماعية عن قرب إحدى رهانات مجلس المقاطعة. وذلك من 20 أبريل إلى 7 ماي 2018 ، ويضم برنامجا حافلا وانشطة متنوعة لفائدة الشباب والطفولة.

وخلال الندوة الصحفية اكد السيد يوسف ايت الرياض رئيس مقاطعة النخيل الذي كان مرفوقا بمجموعة من المنتخبين والموظفين، على ان مقاطعة النخيل شهدت طفرة كبيرة خلال توليه المسؤولية، واستطاعت المقاطعة بفضل العمل الجماعي والتشاور والتفاعل بين الاطياف السياسية أن تبين عن وعي وتفهم كبيرين، مبرزا ذلك، في كون الاعضاء بمختلف أطيافهم السياسية، وفي إطار الانسجام الحاصل، ذأب الجميع على خلع الجبّـة الحزبية، وتذويب الخلافات السياسية ،وإعطاء الأولوية للمصلحة العامة ، مما كان له الأثر الإيجابي على السير العادي لهذا المرفق العام، و ساهم في التغلب على مجموعة من الاكراهات التي كانت تشهدها مقاطعة النخيل، ومنها فتح قنوات التفاهم مع العديد من المؤسسات الاستثمارية، والقطع مع بعض الظواهر السلبية، كالوساطة والزبونية، والتماطل في الانجاز، مما فسح المجال امام تهيئة بعض المناطق على اساس المصلحة العامة المشتركة، و عدم تاثر ميزانية المقاطعة.

وأضاف يوسف ايت الرياض أن انشغال المجلس لم يقتصر على قطاع دون آخر، فكان من بين اهتماماته تحسين البيئة والاعتناء بالمجال الاخضر، كما اهتم أيضا بتحسين وضعية السكان والتخفيف من معاناتهم، وخاصة فئة المتمدرسين، مشيرا  إلى المبادرة الخاصة بتوزيع الدراجات الهوائية على الفئات المعوزة, و توفير النقل المدرسي للتلاميذ وتحسين بنية الاستقبال، وغيرها من المبادرات التي تدخل في اطار  محاربة الهدر المدرسي, إلى جانب الرياضة وقطاع التعمير ، والمجال الاجتماعي والثقافي ….

وللاشارة، فمقاطعة النخيل من بين المقاطعات الخمس التي يتالف منها مجلس مدينة مراكش، تبلغ مساحتها 67 كلم 2 ويبلغ عدد سكانها 64 ألف نسمة حسب احصاء العام للسكان لسنة 2014 ، وقد انتقلت هذه المقاطعة من جماعة قروية سنة 1992 ، إلى جماعة حضرية حسب التقسيم الاداري ، بعد ذلك دخلت الى المجموعة الحضرية لمراكش ايتداء من سنة 1998 ، ثم اصبحت مقاطعة خلال نظام وحدة المدينة سنة 2013 .

وقد كانت تعاني من الهشاشة والبناء العشوائي، إلا أن مشاريع كبرى وسكنيات من الطراز العالي، وبعض الانشطة السياحية والاقتصادية اعطت دفعة لهذه المنطقة التي اصبحت اليوم من المناطق التي تستقبل السياح من كل دول العالم، وتشهد نموا مطردا على مستوى البنية التحتية من مرافق وتجهيزات ووسائل نقل.

http://adultpicsxxx.com free hd porn http://qpornx.com