محاصرة أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الانسان بجامع الفنا

المسائية العربية/متابعة

بشكل مفاجئ نزل عدد من السلفيين التابعين للشيخ المغراوي إلى ساحة جامع لفنا بمراكش لـ”نسف” الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها مجموعة من النشطاء أمس الأربعاء، والتي قام الأمن بتفريقها.

وحسب عمر أربيب القيادي بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان فإن “السلفيين حجوا إلى الساحة يحملون عصيا محشورة وسط سجادات الصلاة، وهددوا أربعة أعضاء من “AMDH” بتصفيتهم جسديا”.

وحسب مصادر متطابقة، فإن السلفيين ومعهم بعض “البلطجية” حاصروا أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قرب مقر البريد بساحة جامع الفنا على الساعة العاشرة والنصف ليلا، حيث تم حجز أربعة من أعضاء مكتب الجمعية بمراكش، وهم: لطيفة اليق، وعواطف التريعي، رئيسة فرع مراكش، وفاطمة الزهراء الفايز، وصابر العدراوي، لمدة تجاوزت ساعة، “من طرف البلطجية، الذين عرضوهم للضرب والسب.. مع التهديد بالقتل أمام أنظار وعلى مسامع كافة الأجهزة الأمنية” حسب القيادي في “AMDH” عمر أربيب.

وحسب أربيب فإن السلفيين التابعين للمغراوي “أبلغوا المحتجزين رسالة علنية وواضحة تؤكد أن سبب استهدافهم بتلك البشاعة هو نضالهم الحقوقي مستعملين عبارات من قبيل: راك معروفة والله حتى نذبحوك”.