المعاق القاطن بالجبل والمدن الصغيرة ” كالريزو “خارج التغطية

 الاشخاص ذوي الاعاقات والحق في التغطية الصحية والعيش الكريم

بقلم : محمد السعيد مازغ

 

يأتي اليوم العالمي للمعاق الذي تخلده دول العالم يوم 3 دجنبر من كل عام، ليوقظ في الأسر التي ترعى معاقا أو أكثر، إحساسا بالغبن والاقصاء وتجاهل المعاناة الحقيقية إن لم نقل الجحيم الذي تعيش هذه الاسر وخاصة الفقيرة منها مع بعض مرضاها من الاشخاص ذوي الإعاقة الحركية أو الذهنية أو العقلية…  

قد يستفيد بعض الاشخاص المعاقين من العلاجات والتعليم، وكذا من المشاريع الحكومية التي ترمي إلى إدماجهم الاجتماعي والمهني، وقد تساهم الاتفاقيات التي صادق عليها المغرب في بناء ولوجيات وتوفير كراسي متحركة، وعكازات، وألبسة، وكميات من الأغذية، ولكن يبقى ذلك كله مجرد نقطة صغيرة في محيط تتجاذبه مجموعة من العوامل، وتحكمه الظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكذلك البعد أو القرب من المدن الكبرى وخاصة الدار البيضاء والرباط.

 %d9%85%d8%b1%d8%b6-%d9%86%d9%81%d8%b3%d9%8a

في القرى كما في المدن، بعض الأسر تربط مريضها بالحبال أو السلاسل كما تربط الدواب في الحظيرة من أجل شلّ حركته،  هو اعتقال من نوع خاص، لا يَـدَ للأَمْن ولا للعدالة فيه، فالمُكَبَّل لم يرْتكِب جنحة ولا جناية، كما أن الحكم عليه بملازمة البيت وعدم مغادرته، ليس انتقاما او عقابا، وإنما هو وسيلة تضمن فيها الأسرة بقاء المريض تحت رقابتها، ولا تسرقه الطرقات والشوارع، فهو لا يملك القدرات التي تسمح له بالعودة إلى البيت، ولا القدرة على التعبير وتسهيل مأمورية ارجاعه إلى اسرته، ونظرا لانعدام مراكز رعاية المعاقين من فئة الاعاقة الذهنية والعقلية والحركية أو وجودها بعيدا عن بلدته سواء في المدينة أو القرية، علما أن بعض المناطق لا تتوفر على مراكز صحية لعلاج المرضى الاسوياء، وبالأحرى ان يدخل الاشخاص ذوي الاعاقات في صلب الاهتمام، لذا فإن الاسرة لا تملك سوى تحمل المسؤولية بمفردها، والمعاناة في صمت.

 

هذه الفئات وضمنها أطفال ويافعين، مشلولي الحركة، فهم في حاجة إلى من يقدم لهم الطعام والشراب، وينظفهم، ويسهر على متطلباتهم ليل نهار، وايضا مرضى التوحد، وهو اضطراب عقلي نمائي ناتج عن خلل عصبي وظيفي في الدماغ، هؤلاء لا يتجاوبون مع محيطهم، ولا يسايرون اقرانهم، ليس لديهم مخزون كاف َّ من الكلمات التي تتردد أمامهم٬ لذلك تقتصر الأصوات التي يصدرها البعض على الصدى أو التكرار. إضافة إلى ظهور أنماط من السلوك الشاذ. ومن تم فمرضى التوحد ليسوا كغيرهم من الأطفال الطبيعيين٬ ولكنهم في نفس الوقت لا يشكون من أي إعاقة جسدية.

images

هؤلاء وغيرهم في حاجة الى التفاتة واهتمام كبيرين، فأغلبهم محرومين من كل الخدمات ، معزولين اجتماعيا، بعيدين كل البعد عن مبدأ المساواة مع الآخرين، مغمورين لا تشملهم الرعاية الصحية، ولا تحصل أسرهم على دعم مادي ولا امتيازات تساعدهم على تغطية مصاريف العلاج، والاحتياجات الخاصة، بل يكاد المرء لا يسمع عنهم الا  في مناسبات معدودة ”  30مارس ” باعتباره اليوم الوطني للمعاق، أو   ” 3 ديسمبر “وهو اليوم العالمي للمعاق، أي أن هذه الفئة من أبناء وبنات الشعب يلمع نجمها بالمناسباتية، حيث التظاهرات الرياضية، وبعض المبادرات اليتيمة التي تصور المعاق وكأنه يعيش في بحبوحة العيش، وأن احتياجاته الخاصة متوفرة، وحقوقه مضمونة. كما يسلط الضوء على بعض مركز العلاج السلوكي التي تأوي هؤلاء المرضى، ومعظمها مكلف ، ولا يرقى الى المستوى المطلوب.

في المغرب الاحصائيات التي انجزتها كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والشخص المعاق في شهر أبريل من سنة 2005 تشير الى انه يوجد بالمغرب مليون و530 ألف شخص معاق، أي بمعدل 5,12 % وهناك أخبار تتحدث عن دراسة وطنية كشفت بأن عدد الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة يتجاوز 6% من عدد سكان المغرب، وأن ثلث الأطفال المعاقين يتابعون دراستهم والدولة عازمة على وضع مخطط استراتيجي يهدف إلى إنشاء 250 قسما لفائدة الأطفال المعاقين داخل المدارس العادية، 176 منها مخصص للأطفال الذين يعانون من إعاقة ذهنية و71 قسما لذوي الإعاقة السمعية، ومع ذلك، فإن ذلك تبقى فئة عريضة خارج التغطية، نتمنى ان تشملها الرعاية ويتم الوصول اليها بكل الوسائل المتاحة