مدرسة بلال بمراكش وقت خروج التلاميذ

مدرسة بلال بن رباح بمراكش: المدرسة تشتغل بشكل طبيعي ولا أساس للإغلاق من الصحة

المسائية العربية

مدرسة بلال بمراكش وقت خروج التلاميذ

مدرسة بلال بمراكش وقت خروج التلاميذ

استغرب مدير مدرسة بلال بن رباح الابتدائية بمراكش السيد نجيب الورزازي في اتصال مباشر بالمسائية العربية، من خبر عار من الصحة نشر باحد المواقع يفيد بأن المؤسسة المذكورة أغلقت من طرف نيابة التعليم بمراكش دون سابق إشعار، مما تسبب في الهدر المدرسي وإرباك أمهات وآباء وأولياء التلاميذ ونجم عن ذلك صدمة قوية بعد ان وجدوا المدرسة الابتدائية موصدة في وجه ابنائهم وبناتهم.

وأضاف مدير المدرسة أن الادارة والطاقم التربويين، إضافة إلى الآباء والأمهات يؤكدون جميعا أن مدرسة بلال بن رباح تعد من بين أنشط المؤسسات على مستوى الانشطة التربوية والنتائج الدراسية المحصلة، ليس على المستوى المحلي بل وأيضا الإقليمي والجهوي، فهي تتوفر على أطر كفأة،وجمعية نشيطة، وفضاء تربوي لائق.. ولا تعاني من خصاص ولا اكتظاظ ، وتحظى بتقدير كبير من طرف كافة الجهات المسؤولة.

مدرسة بلال وقت دخول التلاميذ

مدرسة بلال وقت دخول التلاميذ

والأجدر بالذكر، أن الدراسة انطلقت في وقتها المحدد ، ولم يحصل أي تعثر دراسي، ولا استياء من طرف أحد، و الأنكى من ذلك فأبواب المؤسسة مفتوحة في وجه الجميع، طيلة أوقات العمل، ومعظم التلاميذ استفادوا من المبادرة الملكية لمليون محفظة، حيث تسلم جميع تلاميذ المستوى الأول وبدون استثناء المحافظ ومحتوياتها، كما استفادت باقي المستويات من المراجع المدرسية الخاصة بالتلميذ،الشيء الذي أخل السرور والبهجة على الامهات والآباء وأولياء التلاميذ،

IMG-20151001-WA0022

وأضاف نجيب الورزازي أن التواصل مع شركاء المدرسة في تطور مطرد، والكل واع بأن الرسالة التربوية تحتاج إلى الانخراط الجماعي المسؤول، وإلى ترجيح كافة المصلحة الوطنية التي تمكن الاجيال الصاعدة من التعليم والتحصيل في أجواء سليمة، ووضع مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار.