مدينة فاس العالمية مهد الحضارة والفن بامتياز

المسائية العربية ـ فاس

سعيد بن عمر العمراني

سعيد بن عمر العمراني

اكد الاستاذ سعيد بن عمر العمراني رئيس قسم الشؤون الثقافية والاجتماعية بالمجلس البلدي لمدينة فاس ان مدينة فاس اصبحت قطبا حضاريا وفكريا لاحتضانها مختلف التظاهرات الثقافية والفنية، واضاف ان الغاية من كل هذه التظاهرات الثقافية الكبرى هو خلق رواج اقتصادي ونمو اجتماعي، وإبراز مكانة فاس العلمية ذات التاريخ العريق، وما تزدخر به المدينة من طاقات وكفاءات لها من الامكانيات ما يجعلها في صدارة  الترتيب ليس على المستوى المحلي بل ايضا الوطني والدولي …

واشار سعيد بن عمر العمراني ان المدينة ستعرف دون شك تحولا مطردا في ظل التحولات القكرية والسياسية التي يعرفها المغرب ، وفي هذا  السياق افاد خلال اللقاء التواصلي الذي حضرته عدة فعاليات بالمدينة  ان تقييم الوضع الثقافي بمدينة فاس نراهن عليه اليوم من اجل الحفاظ على هذا التراث الاصيل وعلى لقب فاس العلمية لذا  اصبحت مهمتنا ان نجعل فاس فضاءا للمفكرين  والمبدعين والعلماء والمبدعين والفنانين  والعمل جديا على تحفيز التعاون بين كل الهيئات  الفاعلة والاقتصاديين وبين السلطات العمومية والخصوصية

واكد ان مجموعة من الاهداف تحققت من اجل المضي قدما نحو تنمية مستدامة وتعزيز و تطوير الحياة الفنية بكل ما تحمله من ثراء وتنوع وانطلاقا من كون الثقافة والادب والفن تشكل قاطبة محورا حقيقيا للتنمية

فقد جعل مجلس  المدينة هدفه الرئيسي دفع التنمية الثقاقية، وكانت المجهودات بادية على مستوى الكم الهائل من الأنشطة الثقافية والفكيرية، والفنية والرياضية، وتشجيع الكفاءات، والعمل على إشعاع حقيقي بلغ صداه خارج حدود المغرب وداخله، وكمثال على ذلك، فهناك المهرجان الوطني للموسيقى الاندلسية  الذي حقق خلال العقد الاخير مجموعة من النجاحات التي جعلته يرتفع الى المهرجانات الدولية و العالمية الكبرى

اضافة الى مهرجان  السماع والمديح زد عن ذلك مهرجان الوطني للموسيقى الملحون ومهرجان خميس التراث ولن ننسى مهرجان الموسيقى الروحية الذي بدوره يستقطب عدد من  الفنانين   العالميين  من العرب والاجانب والمغاربة كل هذه المهرجانات تجعل  مدينة فاس ملتقى لعشاق الادب والثقافة  وفي ختام كلمته اشار انه تم تحقيق مجموعة من الاهداف من اجل المضي قدما نخو تنمية وتطوير الحياة الثقافية والفنية بالمدينة حيث عرفت ميلاد اتفاقيات وشراكات ومواثيق بين جهات ومؤسسات مختلفة

وهذا يدل على المكانة التي تحتلها العاصمة العلمية وخارجيا من خلال استضافتها للندوات واللقاءات  الفكرية واهتمام جل الفعاليات الثقافية والمنتخبة بالدعم الايحابي للمدينة واليوم مدينة فاس مؤهلة اكثر ان تضيف الكثير في مسارها الثقافي والفني والسياحي

عبد الرحيم عاشر