طلبة جامعة القاضي عياض في مواجهات مع امن مراكش

مراكش : إصابات في صفوف رجال الأمن وطلبة جامعة القاضي عياض، والسبب تأخير صرف المنحة

المسائية العربية

طلبة جامعة القاضي عياض في مواجهات مع امن مراكش

طلبة جامعة القاضي عياض في مواجهات مع امن مراكش

شهد محيط الحي الجامعي لجامعة القاضي عياض بالداوديات يوم الثلاثاء 26 ماي 2015 اضطرابات طلابية نتج عنها مجموعة من الإصابات في صفوف الطلبة ورجال الأمن، كما شوهد طلبة وهم يجرون هربا داخل أحياء حي مرشيش بعد مطاردات بوليسية لهم.

وأشارت  الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، في بلاغ لها انها تأكدت من عملية اقتحام القوات العمومية للحي الجامعي بمراكش ووصلت الحالة الى اقتحام المراقد ومصادرة حواسيب وهواتف من غرف الطلبة.

وأضافت أن الحالة الصحية لاربع طلبة حرجة، وأن أحد الطلبة القى بنفسه من الطابق الثالث لإحدى عمارات القاطنين.

اقتحام-الحي-الجامعي-بمراكش-279x300

وأكد البلاغ أنه وفور اقتحام الحي الجامعي نظم الطلبة مسيرة جابت كل جنبات كلية الاداب والعلوم الانسانية، وحوالي الساعة الرابعة والنصف وتوجهت المسيرة صوب كلية العلوم القانونية والاقتصادية.

وتسود محيط كليتي الاداب والحقوق حالة ترقب جراء الانزال الامني الكثيف بجوارهما وحالة التاهب القصوى في صفوف القوات العمومية المجهزة بكافة لوازم قمع التظاهرات.

وحسب مصادر طلابية فإن أزيد من 20 عنصرا من رجال الأمن  أصيبوا بجروح متفاوثة، كما اعتقل ما يناهز من 25 طالبا نقلوا عبر أزيد من ثلاث “اصطافيطات “، وتم اقتيادهم إلى الدائرة الأمنية السابعة، ومنها إلى مقر الشرطة القضائية من أجل إثمام البحث والتحقيق  في انتظار احالتهم على انظار النيابة العامة.

وتضيف المصادر أن تأخير صرف المنحة الجامعية للطلبة، ومعاناتهم مع غلاء المعيشة والمصاريف الخاصة بالإيواء والاكل ومجموعة من الحاجيات التي تبرز بشكل جلي خلال فترة الامتحانات، هي مصدر الشرارة الذي دفع بهم إلى الخروج وتنظيم مسيرة والاحتجاج انطلقت من الحي الجامعي حوالي العاشرة والنصف صباحا، وخرجت غلى الشارع، قبل أن يتأجج الوضع، ويخرج عن السيطرة، وعن طابعه السلمي ويتحول إلى مواجهات حقيقية بين الطلبة ورجال التدخل السريع.