مراكش تشيع جثمان محمد بوستة في موكب جنائزي رهيب صور تؤرخ للحظة

المسائية العربية

محمد السعيد مــازغ

تصوير عبد اللطيف بنعياد 

في موكب جنائزي رهيب ، ودعت مدينة مراكش يومه الاحد 19 فبراير 2017 ي محمد بوستة احد رجالات الدولة، وقد صلي عليه بمسجد ابن يوسف ودفن بعد صلاة الظهر بروضة الامام ابن العريف  بوصية منه، وكان قد اعد لحده قبل موته بعقود، 

وسجلت العديد من الشخصيات الوازنة  حضورها وتشييعها جنازة الراحل محمد بوستة، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال بمراكش، وكان في مقدمتهم ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد،  ورئيس الحكومة السيد عبد الاله بنكيران، والأمين العام لحزب الاستقلا السيد حميد شباط، وشخصيات مدنية وعسكرية ، ووزراء حاليين وسابقين، و ممثلين عن هيئات سياسية وحقوقية  …، 

وللاشارة فقد توفي مساء يوم الجمعة 18 فبراير من السنة الجارية  عن سن يناهز 92 سنة .

ويعتبر محمد بوستة زعيما سياسيا ورجلا من رجالات الدولة ، وواحدا من مؤسسي الكتلة الديمقراطية، كان مواطنا غيورا بل رائدا من رواد الحركة الوطنية، ، وفقيها عالما، ومربيا صالحا، كرس حياته في خدمة وطنه، وعرف عنه رحمه الله الاستقامة والجدية، والوفاء لمبادئه، حيث تقلد مهمة الامين العام لحزب الاستقلال سنة 1974 ، 

 

كما تقلد رحمه الله مجموعة من المهام خلال مسار حياته ، فقد عين كاتبا للدولة في الخارجية في عهد بلافريج، وفي 1962 وزيرا للتربية الوطنية ، و وزيرا للخارجية في سنة 1983 ، وحصل على وسام العرش في 2003 .

 

وكان اول رئيس مجلس جماعي بمراكش حيث تقلد هذه المهمة من 19660 إلى غاية 1962 .

وللاشارة فالصورة الاخيرة التي اخذت بعدسة مصور المسائية العربية عبد اللطيف بن عياد والتي يرجع تاريخها الى حوالي 27 سنة، سبق أن رآها السي محمد بوستة وأعجب بها ، وأصر عبد اللطيف بن عياد أن يؤثت جدار القاعة الكبرة لبلدية مراكش بشارع محمد السادس ويحولها الى معرض لصور تؤرخ لكل الفترات التي مر بها المجلس الجماعي لمراكش واضعا صورا خاصة بكل رؤساء المجلس السابقين ـ كل على حدة ـ من سنة 1960 أي السنة التي تولى فيها السي محمد بوستة رئاسة مجلس مراكش، إلى غاية تقلد نفس المهمة من طرف السيد محمد العربي بلقايد رئيسا للمجلس الجماعي لمراكش 2015.