مراكش تمسي على هجوم مسلح على مقهى بالطريقة المفيوزية

المسائية العربية

اطلق مجهولان النار على احد رواد المقهى المقابل لمحكمة الاستيناف بمراكش مساء يوم الخميس ، كما اصيب شخصان اخران بطلقات رصاصات وضمنهم النادلة.

وحسب تصريح ادلى به احد رواد المقهى للمسائية العربية فان الشخصين كانا يمتطيان دراجة نارية من نوع تيماكس، وهي دراجة من الحجم الكبير والتي تتميز بالسرعة الفائقة ، وكانا ملثمين، فدخلا بسرعة الى المقهى قاصدران احدى الطاولات التي كان فيها الضحية برفقة شخص ، فاطلق عليه رصاصة اصابته على مستوى الراس ثم تلى ذلك اربع رصاصات منها الطائشة ومنها ما اصاب السيد المرافق له والنادلة على مستوى البطن.

وحسب المعلومات الاولية فان الضحية الذي توفي من مواليد 1991 ، واسمه ” حمزة ش”، واصيب كل من “المهدي م “، و ” فاطمة 

وبمجرد انتشار الخبر، تحول محيط محكمة الاستيناف الى حلقة كبيرة من المواطنين الذين هبوا الى المكان لمعرفة ما جرى، كما حضرت كافة الاجهزة الامنية وسيارات الوقاية المدنية والاسعاف ، وشخصيات مدنية وعلى راسها والي ولاية مراكش. كما تم تعزيز كل النقط الاستراتيجية برجال الامن في خطوة جادة لاعتقال المجرمين.

مرتكبي الجريمة استطاعا الفرار الى وجهة مجهولة، الا ان اجهزة الامن وكما عودت المواطنين نجحت في رصد خطوات الهاربين، ومن المنتظر ان يلقى عليهما القبض في الساعات القليلة المقبلة

وتشير كل الافتراضات  ان الجريمة لا علاقة لها بالارهاب وان الامر يدخل في تصحية الحسابات ، ولا يستبعد ان تكون لها علاقة بالاتجار في المخدرات.