مراكش : مأكولات تباع خارج المراقبة تتسبب في تسمم غذائي لحوالي 70 ضحية،فمن المسؤول عن هذا الوضع؟

    المسائية العربية مراكش 

اعتقلت مصالح الشرطةimgresالقضائيةمساء السبت 21 يونيو 2014، بائع البيض المسلوق بعد الشكايات التي توصلت بها من مجموعة من الضحايا ، أكدوا أنهم أصيبوا بحالة تسمم بعد تناولهم وجبة سريعة لديه، واشارت مصادر قريبة أن عدد ضحايا التسمم الغذائي بلغ أزيد من 70 شخصا .

وأضافت نفس المصادر أن الشرطة العلمية دخلت بدورها على الخط، حيث توجهت الى مقر سكنى المتهم بدرب الزاهيري، بمقاطعة سيدي يوسف بن علي، وعاينت جميع الأواني والأجهزة المطبخية التي كان المتهم يستعملها في عملية الطبخ،إلى جانب المواد العطرية والزيتية والتوابل وكل ما صادفته الشرطة خلال تحقيقها في الأسباب الحقيقية وراء تسمم هذا العدد الكبير من المواطنين.

 

وأشارت المصادر نفسها أن بعض الحالات تم إخضاعها للعناية المركزة بمستشفى ابن زهر المعروف (بالمامونية )الذي استقبل أزيد من 46 ضحية ، وأحيل  تسعة أطفال إلى المستشفى الجامعي محمد السادس  . وأضافت أن الضحايا وبمجرد بلوغهم قسم المستعجلات، وكانت أعراض التسمم بادية عليهم من خلال الاسهال الحاد المصاحب للتقيء،أخضعوا لعملية التطهير المعوي من السموم ، وغادروا المستشفى في نفس اليوم.

 

ويذكر أن مجموعة من المحلات التجارية بمدينة مراكش، قد تحولت إلى مطاعم للأكلات الخفيفة، كما انتشرت في جميع الأحياء العربات المجرورة التي تعرض المنتوجات الغذائية والوجبات السريعة، دون التوفر على ابسط شروط السلامة، مما يهدد صحة المواطنين ويطرح السؤال عريضا حول دور لجن المراقبة، والأسباب الحقيقية وراء زيارتهم للمطاعم ، وتجاهلهم للمأكولات المعروضة في الشوارع والأزقة.

اضف رد