مراكــش :انتهاك حرمة مسجد بمباركة من السلطة المحلية بتامنصورت

12400يشهد الفضاء المصنف من لدن المصلين ) باحة المسجد  (المترامي الأطراف الذي يحيط  بالمسجد الوحيد بتامنصورت اكتظاظا كبيرا للباعة المتجولين طيلة أيام الأسبوع من صباح كل يوم  إلى ما بعد صلاة العشاء ، هؤلاء الذين يعرضون مختلف أنواع بضاعتهم على مفروشات فوق رصيف شاسع
يحف بمسجد هذا الفضاء الذي عرف مؤخرا تهافت عدد كبير من هؤلاء الباعة الذين ضاقت بهم رحابه نظرا لكثرة أعدادهم التي تزايدت بشكل فاق ما تسعه أرجاء هذا المكان ، فاحتلوا كل شوارعه وأزقته دون حسيب  ولا رقيب إذ تغيرت معالمه بصفة حولته إلى سوق عشوائي شوهت مكوناته جمالية المنظر العام للفضاء الذي يتوسطه هذا المرفق الديني الوحيد بهذه المدينة التي تفوق ساكنتها 55 ألف نسمة ،

حيث  قام أغلب هؤلاء الباعة ببناء العديد من ) البراكات ( على الأرصفة بوضع أعمدة خشبية لسقوفها وجدرانها مغطاة ومحاطة برفوف من قصب ولفائف من ) بلاستيك ( ، كما تبثوا خياما مغطاة بأثواب ) الباشات ( والأغطية البالية شدت بحبال مربوطة بأوتاد وأحجار من أحجام ذات أوزان ثقيلة  ، هذه ) البركات ( والخيام التي بفعل كثرة تواجدها بهذا المكان ضاقت شوارعه وأزقته حتى أصبحت ممراتها شبيهة بعنق زجاجة جعلت من الصعب على الراجلين التنقل بين سائر أرجائها وعلى المصلين ولوج هذا المسجد من أبوابه الثلاث ،

أما السيارات والشاحنات وحافلات النقل الحضري وكذا الدراجات النارية منعت بالمرة من المرور بهذه الشوارع والأزقة حتى يتجنب أصحابها مشاكل ارتكاب حادثة سير قد تجعلهم عرضة لما لا يحمد عقباه ، وهكذا تم احتلال هذا الملك العام بالقوة من طرف أناس لا يقيمون وزنا لحقوق غيرهم لأن حب المال أعمى عيونهم لدرجة أنهم لم يراعوا حرمة هذا المسجد الذي يؤمون إلى مراحيضه فقط لقضاء حاجاتهم كلما فتحت في وجه المصلين قصد الوضوء من أجل الصلاة غير مراعين كذلك حرمة هؤلاء المصلين عند وضوئهم ولا حتى عند أداء إحدى الصلوات الخمس التي يسمعون كل مرة أثناءها أصوات بائعي الخضر أو الفواكه أو أنواع العصير  أو الملابس أو العطور أو أثاث المطابخ المنزلية المستعملة وغير المستعملة …..
تتعالى قصد جلب من يشتري بضائعهم المعروضة للبيع ، ناهيك عن شم المصلين لروائح طبخ مختلف أنواع المأكولات بالشارع المحاذي لهذا المسجد ومختلف أنواع السجائر المدخنة من طرف الباعة وأمثالهم ممن يحذون حذوهم حيث تقتحم هذه الروائح المسجد رغم أنوف مصليه مشكلة لهم حرجا في غياب شبه تام لمن يتحملون مسؤولية السهر على ضمان حقوق المواطنين بهذا المكان من تامنصورت  الذين غالبا ما  يكون حضورهم في  أيام معينة قصد التغاضي عن تجاوزات الباعة المتعددة والمتكررة التي يقلقون بها راحة غيرهم من الناس بهذه المدينة 

في وقت لوحظ فيه أيضا من طرف السكان  بأن هؤلاء  الذين يعنيهم الأمر من المسؤولين  قد تعمدوا ترك الحبل على الغارب لحاجة هم أدرى بأسرارها حيث لم يحرك ذات يوم أحد منهم ساكنا سعيا لتحرير هذا الملك العام من احتلال الباعة المتجولين بل تم الترخيص لهم من طرف السلطة المحلية بتكوين جمعية كائنة الذات بحرمة مسجد تامنصورت ، الشيء الذي أقلق راحة السكان  وجعل أسئلتهم تتناسل كالسيل حول التعامل مع مشاكل هذا الوضع المتأزم الذي لم  يزد  الناس  إلا معاناة ضاقت بها  صدورهم  في وقت يوجد فيه بهذه المدينة سوق كبير موصدة أبواب المئات من دكاكينه وكذا جميع أبوابه سبق لمؤسسة العمران أن بنته بتصميم مغربي أصيل منذ إحداث مدينة تامنصورت سنة 2004 بالإضافة إلى مركزين تجاريين كبيرين مغلقة أبواب أحدهما الذي يحمل إسم مركز الحرمل التجاري ، أما الثاني فجميع أبوابه وأبواب المئات من دكاكينه مفتوحة على مصراعيها حيث أصبح ملاذا رسميا لأصحاب السوابق في الإجرام والمتعاطين لأنواع الموبقات الخارجين عن القانون بهذه المدينة الجديدة الكوكبية تامنصورت 

كلمة المفتاحية: مراكش . تامنصورت : الباعة المتجولين

اضف رد