عبد المجيد الدمناتي

مستشار جماعي بمدينة مراكش يطالب بتخصيص حصة من الضريبة على السيارات والشاحنات لفائدة الجماعات المحلية

عبد المجيد الدمناتي

عبد المجيد الدمناتي

المسائية العربية

توصلت المسائية العربية بنسخة من الرسالة التي وجهها عبد المجيد الدمناتي نائب عمدة مراكش غلى رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران يطالبه فيها بتخصيص حصة من الضريبة على السيارات والشاحنات لفائدة الجماعات المحلية ويحمله في نفس الآن مسؤولية حوادث السير بالمدن وجاء في الرسالة :

 

إلى المحترم السيد رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران

الموضوع: تخصيص حصة من الضريبة على السيارات والشاحنات لفائدة الجماعات المحلية

 

استسمحكم الفاضل المحترم، وأنا أرفع لكم كتابي هذا بخصوص الموضوع المشار إليه أعلاه، والذي أسعى من خلاله إلى أن تمكنوا الجماعات المحلية من حصة تخصصها لصيانة، وتوسيع وإحداث الطرق داخل مجالها الترابي، وإنكم لتعلمون أن الشبكة الطرقية داخل المدن تتعرض للإتلاف باستمرار، وذلك راجع لتنوع الوسائل المستعملة بها من شاحنات وسيارات، وآليات ثقيلة وغيرها خصوصا أن مدننا تعرف حركية عمرانية موازية للنمو الديمغرافي الذي تعرفه بلادنا، وإنكم لتعلمون أيضا الشبكة الطرقية ذات الجودة العالية داخل المدن تساهم بشكل إيجابي، وفعال في تنمية هذه المدن وتطوير اقتصادها، وتسهيل حركة المرور بها، والتقليص من حوادث السير داخلها، وعلى عكس ذلك فإن الشبكة الطرقية التي يطالها الإهمال من جراء ضعف الميزانيات المخصصة لها تصبح شبكة مهترئة تعوق حركة المرور، وتقلص من فرصة التنمية، وتساهم الحفر المنتشرة بها في الرفع من حوادث السير .

السيد الفاضل المحترم:

إنه لمن المجحف جدا في حق الجماعات المحلية أن تكون ساكنتها تدفع الضرائب على السيارات والشاحنات، ولا يكون لها أدنى نصيب من هذه الضرائب يساهم في صيانة وتوسيع وإحداث، وإصلاح الشبكة الطرقية داخلها، كما أن إبقاء مسؤولية نفقات هذه الإصلاحات على عاتق ميزانية الجماعة دون رصد مبالغ من الضريبة على السيارات، والشاحنات لذلك هو استنزاف لمالية الجماعة، وتعطيل لتحقيق التنمية بها .

السيد الفاضل المحترم :

إذا علمنا أن من حق المواطن رفع دعاوى قضائية ضد الجماعة حين تكون سببا في الخسائر التي تلحق سيارته أو شاحنة جراء وجود الحفر بالشبكة الطرقية أو حين تكون هذه الحفر سببا في حادثة سير مميتة أو أفضت إلى عجز . نعم من حقه رفع دعوى دعاوى بهذا الشأن وأن الجماعة أيضا من حقها أن تطالب بحصتها من هذه الضريبة التي يؤديها المواطن لتأهيل بنيتها التحتية تفاديا لكل ما من شأنه أن يضر بالمواطن أو سيارته أو يعوق تنمية المدينة أو يبقى الحصار على منطقة من المناطق، وذلك لعدم توفر ميزانية لذلك .

السيد الفاضل المحترم:

إن الأهداف التي رسمها صاحب الجلالة من خلال توجهاته، وتنقلاته عبر ربوع المملكة، والتي ترمي إلى تدارك البطء الذي كانت تسير عليه وثيرة التنمية ببلادنا لفترة طويلة يدفعنا اليوم وأكثر من أي وقت مضى أن نرى الأشياء بواقعية ونساهم كل من موقعه ومسؤوليته في مواكبة الأهذاف الملكية النبيلة والعمل على إنجازها، وجعلها حقيقة ملموسة على أرض الواقع

أدامكم الله خادما لمصالح هذه المملكة الحبيبة

وتفضلوا بقبول أزكى التقدير والاحترام

والسلام

عبدالمجيد الدمناتي

مستشار جماعي بمدينة مراكش 

 

اضف رد