معركة الممرضات والممرضين بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس تعطي ثمارها

المسائية العربية 

محمد السعيد مازغ

خاض الممرضون والممرضات بجهة مراكش اسفي وقفات احتجاجية ، تنديدا بتجاهل الملف المطلبي الذي سطرته النقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في ف د ش ، من طرف إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، واعتبروا ان الادارة ماضية في الالتفاف على تلك المطالب، مستمرة في هجومها على الحريات والعمل النقابيين بالمركز المذكور ، مع تشويه صورة الموظف، بتحميله فشل المسؤولين، وضعف قدراتهم في التدبير والتواصل.

واكد ابراهيم مومن الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية أن الممرضات والممرضين واعون بمسؤولياتهم، مستعدون للتضحية من أجل الصالح العام، مادون أيديهم للجميع من أجل حوار هادف ومسؤول، بعيد عن التعالي والاستعلاء والدوس على الكرامة، 

وأضاف أن زمن اتخاذ القرارات الفردية، وقطع الأرزاق بجرة قلم، دون استناد للقانون ، واحترام حقوق الانسان قد ولى بلا رجعة، وأن طبيعة العمل والمعاناة اليومية بسبب الضغوط النفسية والارهاق الذي يتعرض له العاملون داخل الأقسام وفي المستعجلات يؤدي أحيانا إلى التنافر بين العاملين من اطباء واساتذة وممرضين، وهو خلاف لا يمكن استغلاله وتحويله إلى كابوس مرعب ، تهدد رصاصاته القوت اليومي للممرض والممرضة، كما لا يمكن إدراجه ضمن الاخطاء المهنية، على اعتبار ان للاخطاء المهنية ضوابط وشروط ، وهي مرتبطة بالمريض وليس بعلاقة الممرض بالطبيب

وأشار ابراهيم مومن ان الوقفات الاحتجاجية التي خاضتها الشغيلة الصحية اتت أكلها، حيث تم التراجع عن قرار التوقيف التعسفي في حق 

الممرض عبد السلام العزوزي، وهو التوقيف الذي استندت فيه الادارة فقط على تقرير من رئيس المصلحة، ولم تأخذ بالتقرير المضاد، ولا بالشهود .ولا  بالقانون ، 

وللإشارة، فقد تحولت الوقفة الاحتجاجية التي كانت الحناجر تصدح خلالها بالشعارات المطالبة بالاصلاح، وبرحيل بعض المسؤولين، ومواصلة الاحتجاج إلى غاية تحقيق الانتصار، تحولت إلى عرس حقيقي، تبادل فيه الممرضون والممرضات التهاني، وساد جو من الاحتفالية ، وذلك بعدما ابلغهم الكاتب الجهوي للنقابة خلاصة ما توصلت اليه لجنة الحوار، وفي مقدمتها الغاء قرار توقيف الموظف عبد السلام العزوزي الذي كان معتصما امام باب الادارة بمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش،

كما شدد ابراهيم مومن على أن المعركة لم تنته بعد، مطالبا وحدة الصف، والالتزام بالنضال المشروع إلى غاية تحقيق باقي المطالب المسطرة في جدول اعمال النقابة المذكورة.