مقتل ثمانية أشخاص في اعمال عنف و تدافع خلال مباراة كرة قدم بالسنغال

المسائية العربية

قال وزير الرياضة السنغالي، متار با، إن ما لا يقل عن ثمانية أشخاص لاقوا حتفهم، مساء أمس السبت 15 يوليوز، جراء تدافع في ملعب لكرة القدم بالعاصمة السنغالية دكار خلال مباراة بين فريقين محليين.

ونشبت مشاجرة بين مشجعي فريقي أواكام وستاد دي مبور ما دفع الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع لفض الاشتباك. ونقلت وكالة “رويترز” عن المسؤول السنغالي قوله إن الارتباك الناجم عن المشاجرة أدى إلى التدافع.

وحسب وكالة الانباء الرسمية فإن هذا التدافع حصل اثر اندلاع صدامات في نهاية بطولة السنغال لكرة القدم. وقالت الوكالة ان احد جدران إستاد ديمبا-ديوب إنهار بينما كان المتفرجون يحاولون الخروج من الملعب بعد انتهاء المباراة بين فريقي أواكام وستاد دي مبور. وأضافت إنه “لدى انتهاء الوقت الإضافي” حصل تضارب وتراشق بمقذوفات مما استدعى تدخل الشرطة لتفريق المشجعين الذين كان المدرج مكتظا بهم.

وحوادث التدافع المميتة في مباريات كرة القدم شائعة في أفريقيا نظرا لتدني معايير السلامة. وقتل ما لا يقل عن 17 شخصا وأصيب العشرات في تدافع خلال مباراة بأنجولا في فبراير عندما اقتحم مئات المشجعين الملعب.