من أجل عيون فريقي الريال، والبارصا : هم يلعبون الكرة، ونحن نلعب بالنار

المسائية العربية

 

بقلم : ذ: محمد السعيد مازغ

” في الغالب يكون السلاح بيد الحمقى. لان العاقل لديه سلاحاً اخر هو العلم” .

 

شدت عشاق الكرة في كافة أنحاء العالم اليوم، المواجهة المصيرية في الدوري الإسباني الممتاز حيث نازل نادي ريال مدريد الإسباني الأول لكرة القدم، نظيره نادي برشلونة الإسباني وذلك في الكلاسيكو الإسباني في الجولة 33 من عمر مباريات الدوري الإسباني الممتاز، وذلك على ملعب سانتياغو برنابيو معقل النادي الملكي.

المباراة كانت مثيرة جدا، فهي تتوفر على المتعة والفنية والتنافس القوي على تحقيق الفوز، وإبراز  خصوصية مدرستين رائدتين في كرة القدم، لدرجة يصعب فيها التقليل من شأن الفريق الخاسر، أو إعطاء الفريق الفائز بطاقة عبور دائم.

بعد نهاية مقابلة الدوري الاسباني، خرج انصار الفريق الفائز للتعبير عن فرحهم بالانتصار، في الوقت الذي انكمش انصار الفريق الخاسر على أنفسهم، واكتفوا بالمراقبة والحسرة على تضييع فرص للتعادل والفوز، وهذا سلوك طبيعي في الإنسان، إلا أن الأمر غير الطبيعي، فهو أشكال التعبير المختلفة شكلا ومضمونا ، والتي تحيل على عقليات لم تستطع بعد ان تتغير، وتبرز القيم الحضارية المبنية على التسامح والسلم، والتلقائية في التعبير ، والروح الرياضية التي ينبغي ان تسود وتكون حاضرة بقوة في كل الملتقيات والتجمعات المتعلقة بالرياضة.

بعض أنصار الفريقين الأروبيين ـ ريال مدريد والبارصا ـ من أبناء الدول العربية ، ألفوا التعبير عن فرحهم، باستعمال السلاح الناري، وإطلاق الشهب الحارقة في الطرقات والشوارع، حيث  أصبح من المألوف أن يندس داخل الجموع من يرفع رشاشا أو سيفا و خنجرا، ويشرع في الرقص على وقع سلسلة من طلقات الرصاصات المذوية في السماء، أو التنلويح بالخناجر والسيوف تعبيرا عن فرحه بفوز الفريق المفضل، وقد يعتبر انصار الفريق الخاسر ذلك استفزازا، فيدخلون في معارك وصراعات دموية، تنتهي أحيانا بإراقة الدماء، وأحيانا تتطور إلى نزعات قبلية وإحياء روح الانتقام…..

الشيء الذي فسره المراقبون الدوليون، والمتتبعون للشأن العربي، بالتعبير اللاارادي ، المتجسد في التوسل بالحديد والنار لتفريغ شحنات عقد نفسية، ورواسب مكبوتات داخلية، واسقاطها على لحظات انسانية تتوقف على مشاعر رقيقة  متناقضة  تماما مع سياق عقلية العنف التاريخية المجذرة في اللاشعور العربي المضطهد. وعلق في شأنها الصحفي العراقي منتظر الزيدي بتعليقة على جداره قائلا :” ظاهرة إلقاء النار بالهواء ، تلخص عمق الازمة الحضارية التي تتخبط فيها الشعوب العربية المقهورة تحت وطأة التخلف والامية والجهل و الاستبداد “، ولخص ذلك في جملة جميلة حين قال : ” في الغالب يكون السلاح بيد الحمقى.لان العاقل لديه سلاحاً اخر هو العلم “.

وعبر الزميل عثمان حلحول بدوره في فضائه المفتوح للنقاش العام بقوله : ” ان ظاهرة اطلاق النار بالهواء هو تعبير متخلف ورجعي عن الفرح، لان الصعلوك الذي يزعج جاره باصوات الرصاص، لايعرف باي جسد ستسقط رصاصاته الجاهلة” .

إن من المفارقات أن نعشق لعبة ذات مسحة رياضية فنية، تمارس بشكل عقلاني وملتزم، وتحمل في طياتها مقومات تفرض ذاتها خارج حدود اللعبة، وبين ترجمة سعادة عابرة بلغة السلاح والدم، وان يتقاتل ابناء عشيرة  واحدة، وتتولد لديهم العداوة والبغضاء والتنافر، وتسود بينهم التفرقة، فتنحدر بهم إلى المزيد من التعفن والتفكك والإنهيار، أونعيش زمانا، لا قيمة فيه للوقت، ولا للروابط المجتمعية، ولا للقيم الأخلاقية والمبادئ الانسانية، ويبقى السائد فيه، الطواهر المرضية التي تلغي الإيجابيات، ولا تبقي على السطح طافيا سوى العيوب التي تغمر المحاسن وتطمسها.