مهرجان مراكش الدولي للفيلم : “مهرجان فرنسي ينظم في المغرب بأموال مغربية”.

المسائية العربية

 

نستسمح المخرج السينمائي المغربي محمد اشويكة إذا استعرنا تصريحا صحفيا له، واتخذناه عنوانا لهذه المقالة التي ترمي إلى تجميع بعض التصريحات والتدوينات والانتقاذات لمهرجان مراكش الدولي للفيلم في دورته ال 16 ، والذي حسب جل المتتبعين أن هذه الدورة كانت دون المستوى المطلوب، وشهدت أضعف نسبة إقبال في تاريخ المهرجان.

ومن أجل التصحيح، والغيرة على مهرجان مراكش الدولي للفيلم، بادر بعض النقاذ والمخرجين والصحفيين والكتاب من شرفاء هذا الوطن، إلى الجهر بالنقائص، وفضح المستور، والمطالبة بمراجعة الذات، وإعادة بناء المهرجان وفق الشروط التي تخدم المصلحة المغربية خاصة، والسينما عامة، ومن بين المؤاخذات على مهرجان مراكش ضعف مستوى الأفلام المعروضة في المسابقة الرسمية للمهرجان والتي تضم 14 فيلما، حيث شارك الكثير منها في مهرجانات أخرى سابقة خلال هذه السنة. وفي هذا الاطار يقول الناقد السينمائي المغربي بلال مرميد:”

الكثير من الأفلام المتنافسة على جوائز المسابقة الرسمية “لا يستحق العبور من مسابقة رسمية لمهرجان دولي”، فضلا عن الأفلام المعروضة خارجة المسابقة.

يشاطره المخرج السينمائي  المغربي  محمد اشويكة الرأي حيث أشار في إحدى كتاباته وهو يتحدث عن مهرجان مراكش الدولي للفيلم : ” مُؤَشِّرَ دوراته لم يكن دائما تصاعديا، بل يشبه منحنى التخطيط القلبي؛ إذ لا تشبه الدورة الأخرى من حيث جودة الخدمات وفرادة الأفلام المعروضة وقيمة الضيوف المدعوين مما يستدعي ضرورة مراجعة جذرية له بعد أن كانت فعاليات هذه الدورة متواضعة للغاية” .

وأضاف : ” لقد أصبح المهرجان انطلاقا من الإحصائيات منصة للترويج لما يريده المدير الفني للمهرجان، وهذا ما يعني أن الوقت قد حان لإحداث قطيعة جذرية مع هاته الممارسات التي ستؤدي بالمهرجان إلى التراجع كواجهة فنية إنسانية للتعريف بالثقافة والحضارة المغربيتين المرفودة، دوما، بانفتاحها على الآخر.

وفي المنحى ذاته افاد محمد الشريف الطريبق : ” يجب ببساطة تحرير مهرجان مراكش من الاستعمار الفرنسي والدفاع عن الوحدة الترابية للوطن سينمائيا. وليصبح مهرجان مراكش واجهتنا بكل المقاييس نسوق فيه بلدنا ونحتفل مع ضيوفنا بالسينما وليكن المغرب مول الدار بسينمائييه ومثقفيه وفنانيه  بإمتياز وليس فقط بجيبه”. 

عبد الكريم برشيد، الكاتب والرئيس السابق للجنة دعم الإنتاج السينمائي الوطني، يرى أن  ” عدم مشاركة المغرب غير مستساغ وغير مقبول إطلاقاً؛ لأن الدولة تصرف أموالاً مهمة في دعم الإنتاجات السينمائية المغربية، وهو ما يتطلب حضورها في المهرجان لمشاهدتها، ولكي يبرّر المركز السينمائي المغربي الدعم الذي يقدّمه لإنتاج الأفلام“.

بدوره، يرى حميد اتبانو، الناقد السينمائي وأستاذ الإنتاج السينمائي والسمعي البصري بالكلية متعددة التخصصات بمدينة ورزازات (جنوب المغرب)، أن “مسار المهرجان منذ البداية، هو كما لو أنه يقام للآخرين. فدائماً كان هناك حديث عن إهانات وعن استثناء فنانين، وحديث عن برمجة أفلام مغربية لم يكن عليها إجماع، أو لم تبرمج نهائياً كما في هذه الدورة“.

نفس الانتقادات أثيرت غير ما مرة في محتلف وسائل الاعلام، حيث تتحدث عن صحفيين و نقاد وباحثين مغاربة وجدوا صعوبات كبيرة في الحصول على بطائق الاعتماد لمتابعة فعاليات المهرجان، ومن بين الانتهاكات الماسة بكرامة الصحفيين، يطلب منهم الإدلاء بتغطيات الدورات السابقة، وكأنهم بذلك، يوصلون رسالة إلى أن من يعزف أوثار “العام زين” ، يجد الترحيب ، أما من ينتقد المهرجان، فهو غير مرغوب فيه، مع الاشارة إلى أن المهرجان لا يقيم ندوات صحافية ولا لقاءات مفتوحة مع السينمائيين الحاضرين مكتفيا بكل طقوس البهرجة من جلسات التصوير والمرور على السجاد الأحمر الذي أصبح مفتوحا في وجه كل من هب وذب،

هذه مجرد فلاشات قليلة من الكم الهائل الذي تناول موضوع مهرجان مراكش الدولي للفيلم، وكلها منحصرة في المستوى التنظيمي ، أما ما خفي فهو أعظم وأمر، ونظرا لمصادرة الحق في المعلومة، وصعوبة الوصول إليها من الجهات الرسمية، نتأمل ما كتبه محمد اشويكة المخرج والناقد السينمائي المغربي ـ على صفحته الفايسبوكية ـ باعتباره أحد المهتمين بمجال السينما ، والقريبين من دوائرها حيث  يقول “:

“على حسب ما كيروج، وهاد الشي كيخلع بزاف وكيبرد الما في الركابي كثر من الأفلام لكبار ديال الخلعة، كتوصل الميزانية ديال مهرجان مراكش –قراوها مزيان- 80 مليون درهم، باش ما تخلعوش بزاف إلى صرفتها لكم بالسنتيم (8 ديال لملاير ديال السنتيم)

“.

ويضيف : ” ما تخلعوش بزاف بهاد المبلغ ديال الميزانية العامة، خليوا شوية ديال الخلعة للخلصة ديال مديرة المهرجان، الفرنسية  لي ورثاث الإدارة على راجلها الله إرحمو ووسع عليه، ولي كتبلغ تقريبا 275 مليون سنتيم في العام (ميتين وخمسة وسبعين مليون)، يعني معدل ديال 23 مليون في الشهر !.. على هاد لحساب كنكول للإصدقاء ديالي، لي كيحسبوا الخلصة ديال لوزير  المغربي ويقولوا كبيرة بلا قياس، وهي ما كتعداش 10 مليون سنتيم في الشهر، أنا فبلاصتهم نفضل نكون مدير ديال مهرجان مراكش على صداع الراس ديال وزير أول، وخا عارف ما غادينش يعطيوني هاد الفرصة حنت أنا كنعرف غير أغراس أغراس، ما كنعرف لا نغش لا ندريبلي لا نمسح الكابا للي كيسوى ولي ما كيسواش .