عبد اللطيف السندباد

نحو فهم جديد للدراسات القرآنية

المسائية العربية

عبد اللطيف سندباد:

عبد اللطيف السندباد

عبد اللطيف السندباد

القرآن الكريم حجاب لمعاصريه، والسلاح الأمضى في الإسلام، وخطورته الإخراج والكشف عن إستراتيجيته التاريخية في تأسيس كتابته وجمعه ابتداء من القرن الثاني الهجري، وكذا في تزامنية متونه وإمكان انفتاحها في عالم التفسير والتفكيك على مقاربات منهجية متعددة وآفاق لامتناهية لا تمس أصالته ومصدره. ليس القرآن الكريم متعددا في جوهر نصه، وإن اختلف في رسمه وروايته مثلا بين قراءة حفص عن عاصم وقراءة ورش عن نافع، هاتان الصيغتان  أسستا لخطاب منتج دينامي على مدى العصور خصوصا على المستوى الدلالي والفونولوجي، وإن بدا اختلاف كثير ومتعدد بين القراءتين، سواء في الكلمات أو في نطقها أو في تجويدها، وهذه الطبعات الرسمية للقرآن وإن كانت صحيحة متواترة فإن مقاربتها فيلولوجيا وتاريخيا تفترض جعلها موضع تساؤل نقدي عن الظروف السجالية والحربية التي تشكلت فيها الصيغ القرآنية رسما إملائيا وخصائص نصية، خصوصا وأن المتن القرآني تم جمعه رسميا على مراحل عدة بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، إن إعادة قراءة تاريخ رسم القرآن الكريم من منطلق انتروبولوجي ولساني من شأنه التصدي لكثير من القراءات التي تتخذ هذه الوسائل والتقنيات الإجرائية مداخل لنقد النصوص المؤسّسة للإسلام لغايات غير ابستيمية، وعليه فإن كتابة وتدوين المتن القرآني تم في حياة الرسول الأعظم بواسطة كتاب الوحي العديدين، وبذلك تم التدوين بالتدريج والتنجيم كما نزل إلى أن اكتمل بالتحاقه عليه السلام بالرفيق الأعلى لتنطلق عمليات الجمع الرسمي للمخطوطات القرآنية  ضمن سياق الجدل والاختلاف في طرق القراءة بين بعض الصحابة وضرب أعناق بعضهم البعض.

وقد يبدو أن النص القرآني به مضامين من التراتيل المسيحية وبعض ما ورد في التوراة، من الدعوة للاعتصام بحبل الله، والأمر بطاعة الشرع … وهي محتويات قد تتشابه قرآنا وتوراة وإنجيلا خارج نطاق تحريف الأخيرين ما دام مصدرهما موحدا، وكل هذه الخطابات من الله عز وجل، ومن ثم ليس هناك خلاف متعدد ومتباين على المستوى العقدي، وليس الوقوف على هذا التدفق الالهي في هذه النصوص مدعاة للتشويش والفوضى التي قد توحي بها بعض الدراسات القرآنية المعاصرة، وعليه ليس هناك اقتباس أو تناص بين الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء، وحيث أن مصدرها واحد وهدفها واحد كامن في التصور التوحيدي لله، فإن القول بالتناص وتعدد الأصوات في النص القرآني لا يستوي تجريدا ولا تسديدا لأنه ليس إنتاجا من صنع البشر حتى تحاور النصوص بعضها البعض في صيغة تفاعلية بين طرفين أو أكثر لغاية معينة، بل ذلك كان من صنع الخالق القادر والأوحد، إضافة إلى ذلك أن الرسول العربي لم يختلف فيه اثنان أنه كان أميا لا يحسن القراءة والكتابة قبل بزوغ دعوته، وبالتالي لم يطلع قط على متون الإنجيل أو غيرها من الكتب المقدسة.