تدبير الإشكالات المرتبطة بالهجرة.

ندوة دولية بمراكش تدعو إلى تبني مقاربة حقوقية إنسانية لتدبير الإشكالات المرتبطة بالهجرة.

المسائية العربية 

عبد المجيد أيت أباعمر 

تدبير الإشكالات المرتبطة بالهجرة.

تدبير الإشكالات المرتبطة بالهجرة.

اختتمت أمس السبت 1 نونبر الجاري أشغال الندوة الدولية حول موضوع ” الهجرة وحكامة الإدماج ” التي نظمتها الودادية الحسنية للقضاة بتعاون مع المرصد القضائي المغربي للحقوق والحريات وماستر التوثيق والعقار بكلية الحقوق بمراكش ومركز أفروميد، وتوجت أعمالها ب “إعلان مراكش من أجل كرامة المهاجر “دعا فيه المشاركون من قضاة و خبراء و باحثين جامعيين من المغرب وإيطاليا وتونس، إلى تبني مقاربة حقوقية إنسانية لتدبير الإشكالات المرتبطة بالهجرة استنادا على الاتفاقيات الدولية، و تفعيلا للمادة 30 من الدستور المغربي، مؤكدين على ضرورة الإسراع بملائمة المنظومة القانونية مع المستجدات الدستورية والمواثيق الدولية ذات الصلة بالمهاجر، وحث وسائل الاعلام والمجتمع المدني على الانخراط في التحسيس والتوعية بحقوق المهاجر، وإشاعة قيم التضامن كثقافة وسلوك معتاد.

ومن الإقتراحات العملية التي نص عليها “إعلان مراكش” وجوب وضع تصور دولي مشترك حول مفهوم الهجرة بين بلدان البحر المتوسط يؤسس لمفهوم المواطن المتوسطي.والدعوة إلى خلق شبكة تضم الجمعيات والفعاليات الحقوقية المهتمة بقضايا الهجرة على المستوى الوطني والدولي، لوضع تصور مشترك لتدبير ملف الهجرة. مشيرين إلى أهمية إدراج مادة حقوق الإنسان في منظومة التربية والتكوين لتكريس قيم الانفتاح وتعزيز سبل التعايش مع الآخر. داعين على وجه الخصوص الجارة الجزائر إلى ضرورة احترام التزاماتها الدولية تجاه المهاجرين وتمتيعهم بكافة الحقوق الأساسية والإنسانية، والكف عن استعمال حدودها مع المغرب للترحيل القسري للمهاجرين.

تعليق واحد

  1. ما معنى أن تكون متبشبعا بالقناعات والخيارات الحقوقية كما هي متعارف عليها دوليا إنسانيا ؟
    معناها ألا تنحاز إلى التعامل مع القضايا بازدواجية المعايير ..معناها أن تقيم وتحلل وتركب تفاصيل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان حينما تكون الدولة في عطالة ومؤسساتها مشلولة أفقيا عموديا مقابل أن تكون الكلمة الفصل والقطع والبثر لعمالقة الشر …هل الانتماء لمنهج ما في التفكير والنضال والتحزب شأنه شأن الانتماء للعقيدة هذا منا وهذا ليس منا وبالتالي فهو كافر ؟…أن يوزع على مساحة حقوق الإنسان كل الأدلة والقرائن التي تثبت بأن القضية انتهاكا مدبرا تحالفت فيه قوى الشر في زمن موشوم بكل ألوان طيف الإنتهاكات فيطال الأنسان بغض النظر عن انتمائه وطائفته ويسجل قضاء معوج وما زال كذلك ويشهد على نفسه قضية وقصة اللاجىء المحامي الشاب آنذاك الذي ترك الجمل بما حمل أقول أن يوثق بالمكتوب والأدلة الدامغة أن الأستاذ المغترب منذ23 Belahnech Noureddine تتواطأ كل الأجهزة الإدارية السلطوية والأمنية وتحاك له تهما جاهزة لمجرد أنه عصي على التناول كأذاة طيعة في يد قضاء على مزاج ما ترغب فيه أم الوزارات آنذاك …أن تقبرك له تهما يكون شهودها ما يفوق 10 أفراد من رجال الأمن والبوليس والمقدمين وخدام السلطة الأوفياء من جيرة ورواد المقاهي .
    لماذا الكيل بمكيالين من طرف بعض الجهات الحقوقية يعني على الرغم من أن الدلائل بالملموس تؤكد أن الأمر يتعلق بلاجىء سياسي موثق بالبصمة والأختام من أمنا فرنسا وما أدراك ما مخابرات والوسائل اللوجيستيكية لها في تتبع المعلومة وضبط الحقيقة …
    مؤخرا بداية العطلة الصيفية في نشرة أخبار ثمة خبر بالصوت والصورة لعائد لا أدري هل هو لاجىء أم هارب من العدالة الأمر يتعلق بمحكوم بالإعدام في قضية مجموعة حكيمي بنقاسم في مطار محمد الخامس عائد إلى أرض الوطن …
    الجمعية لمغربية لحقوق الإنسان بالمناسبة هي الفضاء الذي اخترت لكي أجسد فيه قناعاتي وخيارتي الحقوقية وبمغذعية المنتدى وممثل عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان نظموا استقبالا للعائد والمبادرة أعتقد إنسانية في اتجاه طي الصفحة رغم الاختلافات البينة في القناعات والرؤية …

    الكرة في ملعب كل من يهمه الأمر سواء جمعيات أو مجلس وطني من مهامه المحورية تصفية مثل هكذا قضايا مازالت شوكة في خاصرة الدولة أمام أنظار العالم ….لكل من صادف المنشور وفي داخله شيء من حتى النضال الحقوقي حري به أن يعيد نشره .

اضف رد