نقابة المفتشين بشيشاوة تمهل المسؤولين مؤقتا وتُعلي مصلحة المتعلم

المسائية العربية/رضوان الرمتي

أصدر المكتب النقابي لمفتشي التعليم بشيشاوة بلاغا عاجلا للرأي العام الإقليمي والوطني سماه ” بصدق نوايا التدبير في الميزان” ، وذلك إثر جلسة طارئة لتدارس وتقييم نتائج الحوار على هامش اللقاء الثلاثي الذي جمعه بمدير أكاديمية مراكش آسفي والمدير الإقليمي والمكتب النقابي المحلي يوم الاثنين 29 ماي2017 والذي توج بتوقيع محضر مشترك ملزم للأطراف المتحاورة، وذلك نتيجة مجموعة من المبادرات الإيجابية التي تجاوبت معها نقابة المفتشين بالإقليم.

ونوه المكتب النقابي للمفتشين بصمود واستماتة نضالات هيئة التفتيش ، كما من التضامن والدعم القويين للمكتب الجهوي والوطني لعدالة نضالات مفتشي شيشاوة (حسب نفس البلاغ).

كما أشاد بالتفهم الكبير لكل من المدير الجهوي للتربية والتكوين وكذا عامل إقليم شيشاوة، للمشاكل المستعصية المعرقلة للممارسات الطبيعية لمهام التفتيش والاعتراف بمبادرتهما الجادتين لتطويق الأزمة والحد من تداعياتها.

وأعلن المكتب الإقليمي :

ـ اعتبار مصلحة المتعلم أولوية المطالب ضمن استراتيجية عمل هيئة التفتيش.

ـ الترحيب والمباركة بالمبادرات الإيجابية التي لقيت التجاوب والتفاعل المناسبين من الهيئة.

ـ تعليق المسلسل النضالي لاختبار حسن النوايا في ضوء الأجرأة الفعلية والواقعية  لمتضمنات المحضر المشترك الحامل للملف المطلبي في شقيه المعنوي والمادي إلى نهاية الموسم الدراسي الحالي.

كما دعا البلاغ كافة المفتشين بالإقليم إلى مواصلة الانخراط المسؤول المعهود فيهم لإنجاح الاستحقاقات التربوية المتبقية من الموسم الدراسي (2016/2017).

وعلى إثر هذا البلاغ فإن هيئة التفتيش بينت عن صدق نيتها وعلى أن هدفها ليس لي الذراع وإنما مطالبها كلها مرتبطة بتجويد وتحسين ظروف الاشتغال بما ينعكس إيجابا على المنظومة، كما أن المسؤولية الآن ملقاة على عاتق المسؤولين الذين يجب عليهم تقدير هذه المبادرة واستثمار هذه المهلة.