المنتدى الاجتماعي العالمي تونس

هجوم عناصر محسوبة على الجزائر و البوليساريو على أفراد من الوفد المغربي المشارك في المنتدى الاجتماعي العالمي بتونس المنظم بين 24 و 28 مارس الجاري‎

المسائية العربية

المنتدى الاجتماعي العالمي تونس

المنتدى الاجتماعي العالمي تونس

شهد المنتدى الاجتماعي العالمي على مدى يومين حالة ارتباك بسبب هجوم عناصر محسوبة على الجزائر و البوليساريو على أفراد من الوفد المغربي صباح اليوم الجمعة 27 مارس الجاري، خلال الندوة الصحفية بفندق أفريكانا، التي كان مزمعا عقدها لإطلاع الرأي العام الدولي عن وقائع الأحداث التي عرفها المنتدى العالمي يوم الخميس 25 مارس الجاري، وشرح وقائع الهجوم الذي تعرض له بعض أفراد الوفد المغربي المشاركين في المنتدى من طرف عناصر محسوبة على الجزائر والبوليزاريو.

واستطاع بعض الأفراد الجزائريين نسف الندوة بالدخول في مناوشات مع الصحفيين الحاضرين لتغطية الندوة الصحفية، ومنع مسير الندوة من الحديث، ما اضطر اللجنة المنظمة إلى تعليق الندوة تحسبا لأي تصادم بين الحاضرين (مغاربة وجزائريين).

وكان شهد المنتدى أيضا يوم الخميس 26 مارس الجاري مشاداة كلامية بين وفد ما يسمى بجبهة البوليسايو والوفد المغربي، خلال ندوة صحفية انتهت بالاعتداء بأسلحة بيضاء على مشاركين  ومشاركات مغاربة.

وعاين المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، اقتحام شباب من جبهة البوليساريو قاعة الندوات التي كانت مخصصة لندوة صحفية خاصة بحقوق النساء المغربيات، وشروعهم في السب والشتم في المواطنين المغاربة وترديد عبارات مسيئة.

وشاهدت فعاليات حقوقية شباب ما يسمى بالبوليساريو وأفراد محسوبين على الجزائر، ذوي بنيات جسدية قوية، كأنهم يمثلون جهازا أمنيا أو عسكريا جزائريا، وهم يفاجئون المغاربة بإخراج أسلحة بيضاء  وتسديد ضربات قوية على مستوى الوجه، أحدثت جروحا غائرة لإحدى الشابات.

أمام هذه التطورات المقلقة و المخيفة، المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان الذي كان مشاركا في المنتدى الاجتماعي العالمي المنظم من 24 إلى 28 مارس الجاري، تساءل عن دخول أسلحة بيضاء إلى المنتدى، علما أن السلطات الأمنية التي تقوم بعملية تفتيش دقيق للمشاركين وأغراضهم؟

ويسجل بالمناسبة أن ما تعرض له الوفد المغربي يعد مسا بحق وحرية التعبير في كشف أعمال الشغب والعنف الذي لحقه من طرف أشخاص لم يستوعبوا بعد أن المنتدى الاجتماعي يعقد من أجل تبادل الأفكار والآراء والخبرات في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، وبأن المنتدى ليس حلبة للصراع وتبادل السب والشتم وارتكاب أفعال إجرامية كادت أن تنتهي بجرائم قتل أو إحداث عاهات مستديمة.

المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان يشجب تلك الأعمال الإجرامية التي تسيء لمبادئ المنتدى الاجتماعي العالمي، وتتنافى مع ميثاق  بورتو أليغري، ومع ميثاق شعوب المغرب العربي الكبير الذي يهدف إلى خلق وحدة مغاربية.

ويطالب المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان سكرتارية المنتدى الاجتماعي الدولي بطرد العناصر المحسوبة على الجزائر والبوليزاريو، كما يطالب السلطات الأمنية التونسية بالتدخل لوقف أعمال العنف الذي يمس بشكل يومي أعضاء الوفد المغربي المشارك في أشغال المنتدى الاجتماعي العالمي بتونس.

 

 

عن المكتب التنفيذي

الرئيس: جواد الخني