هل أتاك حديث جماعة تغدوين بحوز مراكش ؟.. أملاك عمومية في مهب الريح وأعضاء يسمسرون في أملاك الجماعة

المسائية العربية 

انعقد المجلس القروي لجماعة تغدوين بتاريخ 4 ماي 2017 على الساعة 10 صباحا بمقر الجماعة الدورة العادية تحت رئاسة رئيس الجماعة أحمد ابرجي وبحضور السلطات المحلية ممثلة في قائد قيادة تغدوين.

بعد توفر النصاب القانوني، وإدراج جدول الأعمال على مسامع الأعضاء الحاضرين طلب رئيس اللجنة المالية محمد سالم نقطة نظام ليفجر خلالها مجموعة من الخروقات التي يعرفها تسيير الجماعة وسوء التدبير، وتدني المداخيل، وتشجيع احتلال الملك العمومي، والبناء اللاقانوني، وعدم امتثال للنصوص القانونية.

 هذه التصريحات القوية التي حمل فيها رئيس لجنة المالية المسؤولية كاملة لرئيس الجماعة، وأيضا للسلطات المحلية الوصية على القطاع، وطالب بضرورة تكليف لجنة لتجميع المعطيات الخاصة بالسوق الأسبوعي وحل مشكلة التراخيص واستغلال الملك العمومي والمتاجر وغيرها من مشاكل الجماعة، وأضاف أنه هذا لا يتأتى إلا بتشخيص شامل لتلك المعطيات وبتعاون السلطة مع الجماعة.

وبنبرة قوية نبه رئيس لجنة المالية إلى أن هذه الخروقات والتجاوزات لايمكن السكوت عنها، وأنه في حالة تلكؤ الجماعة في وضع حد للتسيب والفوضى، فإن القانون سيد نفسه، ولا احد يعلو فوقه، بل أشار إلا أن أعضاء من المجلس تحولوا إلى سماسرة للاتجار في الأملاك العمومية، وتكريس الفساد، كما أفاد أن الحديث يدور داخل جماعة تغدوين، أن البنزين المهرب من المجلس يتم بيعه بالسوق السوداء، واعتبر أن تجنب ترقيم المحلات وضبطها من بين الأسباب التي شجعت على التكالب على الممتلكات وغيرها.

من جهته أكد الرئيس أن المحلات التجارية لم تكن مرقمة وأن الخلل موروث عن المجالس السابقة.