هل تقضي استنافية مراكش ببراءة النقابيين حميد مجدي ومن معه

المسائية العربيةimgres

يتابع كثير من المتتبعين الحقوقيين والنقابيين والسياسيين مجريات محاكمة النقابي والحقوقي حميد مجدي الذي أدخل ملفه إلى جانب تسعة عمال نقابيين للمداولة، وتم تحديد يوم 28 أبريل الجاري للنطق بالحكم.

ويتابع حميد مجدي ورفاقه المؤازر من طرف هيئة الدفاع من محامي مراكش ووارزازات والرباط، إلى جانب المساندة الحقوقية من طرف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان. يتابع المتهمون بتهمة التجمهر في الشارع العام بدون ترخيص،  وعرقلة حرية العمل طبقا للفصل 228 من القانون الجنائي،

وكانت المحكمة الابتدائية قد أدانت العمال النقابين لدار الضيف المملوكة لصاحبها الفرنسي، بشهر موقوف التنفيذ وغرامة مالية. وأشارت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجهة، إلى أنّ قرار الإدانة “الهدف منه حجب حكم قضائي صادر عن المحكمة يقضي بتعويض العمال عن الطرد التعسفي”. الشيء الذي يجعل الكثير إلى ترقب الحكم المقبل، وكلهم أمل في الانصاف والحكم ببراءة المتهمين.