صلاة التراويح : لا يعود الإنسان نفسه على الخشوع خلف من حسن صوته فقط، بل إذا عظم الله في قلبه أورثه الله التلذذ بكلامه، والأنس بقربه.

هل يجوز شرعا التنقل بين المساجد في صلاة التراويح بغرض الاستماع إلى صوت مقرئ حسن

المسائية العربية :

صلاة التراويح : لا يعود الإنسان نفسه على الخشوع خلف من حسن صوته فقط، بل إذا عظم الله في قلبه أورثه الله التلذذ بكلامه، والأنس بقربه.

صلاة التراويح :
لا يعود الإنسان نفسه على الخشوع خلف من حسن صوته فقط، بل إذا عظم الله في قلبه أورثه الله التلذذ بكلامه، والأنس بقربه.

كلما حل شهر الصيام، إلا وامتلأت المساجد، وهفت القلوب إلى الأستماع إلى تلاوات القرآن خلف أئمة وشيوخ وقراء ميزهم الله بتجويد كتاب الله وترتيله ترتيلا جميلا تخشع له القلوب، وتقشعر  له الأبدان، وتدمع له العيون، فقد أوتي بعض القراء مزمار  آل داود ، ويقصد به الصوت الحسن، ولكن هل يجوز للمصلي أن يتنقل من مسجد لآخر بغرض الاستمتاع والتلذذ بقراءة شيخ من الشيوخ؟

جاء في حديث رواه البخاري ومسلم من طريق أبي بردة عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة ، لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود .
وعند أبي يعلى من حديث البراء عن النبي وسمع أبا موسى يقرأ القرآن : كأنّ صوت هذا من أصوات آل داود .

وهذا يعني أن داود عليه الصلاة والسلام كان حَسَن الصّوت ، ولذا قال الله تعالى : (وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ)

وفي قوله تعالى : (وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ) : وذلك لِطِيب صوته بتلاوة كتابه الزبور ، وكان إذا تَرَنّم به تقف الطير في الهواء فتجاوبه وتردّ عليه الجبال تأويبا ، ولهذا لما مرّ النبي صلى الله عليه وسلم على أبي موسى الأشعري وهو يتلو القرآن من الليل وكان له صوت طيب جدا ، فوقف واستمع لقراءته ، وقال : لقد أوتي هذا مزمارا من مزامير آل داود . قال : يا رسول الله لو علمت أنك تستمع لحبرته لك تحبيرا . وقال أبو عثمان النهدي : ما سمعت صوت صنج ولا بربط ولا مزمار مثل صوت أبي موسى رضي الله عنه . ومع هذا قال عليه الصلاة والسلام : لقد أوتي مزمارا من مزامير آل داود . اهـ .

يقول الشيخ ناصر بن علي القطامي إمام وخطيب جامع القاضي بالرياض: إن لب الصلاة الخشوع، ومما يجلب الخشوع حسن التلاوة، وجمالية الأداء الفطري البعيد عن التكلف، والنابع من القلب، لخشوع القارئ نفسه، وتفهمه لما يقرأ، فإذا قصد المسلم الصلاة خلف إمام يرتاح خلفه فلا بأس، شريطة أن لا يتخذ ذلك من قبيل المباهاة، أو المفاخرة، أو التلذذ بالأصوات، .

واوصى الشيخ ناصر  بأن لا يعود الإنسان نفسه على الخشوع خلف من حسن صوته فقط، بل إذا عظم الله في قلبه أورثه الله التلذذ بكلامه، والأنس بقربه.

وارتباطا بالموضوع يقول الشيخ ياسر الدوسري إمام وخطيب :” تنقل المصلين بين المساجد في شهر رمضان المبارك بأنها ظاهرة حسنة وإيجابية لاسيما إذا كان الإنسان يبحث عن الخشوع والتأثر بالقرآن، فالإمام أحمد سئل عن هذه المسألة فقال: «صل عند من تجد قلبك عنده».. فلا شك أن في ذلك خيراً كثيراً، ومكاسب كبيرة، خصوصاً في شهر القرآن الذي نستعرض فيه كلام ربنا، ومسألة التنقل بين المساجد في اعتقادي أنها من وجهات النظر ولا يمكن أن نحجر على الناس في آرائهم وأذواقهم؛ فاحتدام النقاش في مثل هذه المسائل يزيد الاختلاف فيها اختلافاً، ولا يمكن أن يجمع الناس فيه على رأي واحد.

 

إعداد : محمد السعيد مازغ

http://adultpicsxxx.com free hd porn http://qpornx.com