همس فبراير

المسائية العربية

 سالم الفائدةصمت

 لماذا هذا الفراغ القاتل للروح والجسد؟ ولماذا أضحت الحياة السياسية والثقافيةمفلسة إلى هذا الحد؟ وما الخلطة السحرية التي تجرعها الساسة والمثقفون حتى اختفت أصواتهم في زمن يحتاج إلى  الصراخ في وجه العبث والعدم والضياع؟.

عديدة هي الأسئلة التي تتبادر إلى المتتبع اليوم لما تعيشه الساحة المغربية من صمت يزكم الآذان، ويحطم النفوس والأفئدة. ذلك أن منطق الصمت المعمم صار مشهدا أليما ومعتادا فبعد أن كانت الأصوات تصدح بالأمس القريب مزمجرة في وجه الأسود المستحوذة على الغنيمة، يوما بعد آخر تزدرد الأفواه ريقها وتمسك ألسنتها فتزداد رقعة الصمت اتساعا وتزيد الغيوم السوداء المخيمة على الأرض ثقة  وعشقا وغراما لكراسيها التي وضعت على أكتافنا في لحظة ضعف عمومي.

هكذا صار الناس يؤدون طقوسهم اليوم في صمت مريب، أما أولئك الذي لم يقتنعوا بما آلت إليه الديار، فإنهم صاروا في عرف دار لقمان حمقى ومغفلين، بل صاروا في منظور أهل البلد مخربين و فتانين وخارجين على الإجماع، بل هم خونة للوطن!. غريب وعجيب أمر هذا الوطن، حيث صارت الحقيقة زيفا والعاقل أحمقا!. وصرنا نبحث عن سبيللمحو هذا الصمت المخيم الذي يكبس الأنفاس ويحور الحقائق، كيف السبيل إلى إعادة الروح إلى الجسد؟ لبعث الحياة  في من غادرته الحياة والحياء، هل ينفع ناي أورفيوس الشاعر الأسطوري العظيم لسحر ألباب سادة وحكام عالم الصمت؟ وكيف تصدق العيون ما قالته زرقاء اليمامة منذ زمن بعيد وهي لا ترى إلا ما يريدون لها أن ترى عبر شاشاتهم وعيونهم؟ وكيف نذكر أهلنا الطيبين بما خطته بندقية الفارس في أنوال؟ أو ما دونته أنامل المهدي في خياره كيف؟

 الصمت في بلادي صار عنوان مرحلة لايسمع فيها إلا الأنين، هذا لأن رؤوسا محملة بالضباب والفراغ  تقود الركب نحو الظلام، نحو المستنقع، نحو مزيد من الفخاخ التي نصبت باسم الله والدستور.

نحن من زرعهم في زمن التعب والغفلة ليقتاتوا على أحلامنا، نحن من سقاهم في زمن الطغاة من خمرة سهرتنا، نحن من ترك الأبواب مشرعة لرغباتهم المريضة كي تنهش أجسادنا، نحن من زرع الريح ومن يزرع الريح يحصد العاصفة. فهُبي وهبّي وطهرينا من صمتنا، من عارنا، من خوفنا، من ترددنا وانتظاريتنا،دون أن تقتلعي جذورنا الراسخة في أعماق التاريخ، فنحن زرعنا في زمن الخلود،حينها كان الحلم سيدنا والشعر سلاحنا والحب هواؤنا فهبي كما شئت وكما شاء لك القدر أن تهبيياعاصفة. وليكن كما قال درويشنا، إذ لابد لنا أن نرفض الموت وأن نعري شجر الزيتون من كل الغصون الزائفة. فإن كنا نغني في زمن الصمت، فذلك لأن العاصفة وعدتنا بنبيذ وأنخاب جديدة. 

                                                                                                               elfaidasalem@outlook.com