همم الرجال وطموحات الجبال

 المسائية العربية 

قراءة في كتاب التأسيس اللغوي للبلاغة العربية للعميد عبد الجليل هنوش

بقلم الباحثة : خولة الزلزولي

 

        نظم مختبر تحليل  الخطاب وأنساق المعارف لقاء علميا احتفاء بالدكتور العميد عبد الجليل هنوش من خلال بحثه الأطروحي: التأسيس اللغوي للبلاغة العربية (قراءة في الجذور). وقد تكفل بقراءته الدكتور يوسف الإدريسي الذي أبان عن أن هذا المصنف الأطروحي يزاوج بين المشاغل العلمية والانشغالات التربوية.

 والواقع أن كتاب الدكتور عبد الجليل هنوش يتأطر منهجيا ضمن القراءة الإبستملوجية للبلاغة العربية، وهو كذلك طالما أنه يطرح سؤال التأسيس ويبحث في الجذور للبلاغة العربية. والحديث بمصطلحات التأسيس والجذور هو حديث إبستمولوجي بامتياز؛ ثم إن وصف هذا الحديث بمصطلح القراءة يفيد في مقام أول لملمة العناصر المتناثرة التي شكلت تشكيلة خطابية انبنت انطلاقا منها البلاغة العربية؛ ويومئ في مقام ثاني إلى أن هذه الدراسة العلمية فسحة في فضاء هذه التشكيلة الخطابية، تقارب المتباعد وتباعد المتقارب، بما يعني الكشف عن المنطق الداخلي للمجال المعرفي التي تشكلت فيه البلاغة العربية.

وتتميز هذه القراءة بعلميتها وتمايزها عن القراءات السلفية الإيديولوجية والإستنساخية أو الإسقاطية. وفي مضار هذا التمييز والتمايز، تدشن أطروحة الأستاذ عبد الجليل هنوش مجموعة من المسالك القويمة للبحث يتعين متابعتها والاستمرار فيها.

وقد راجت في فضاء هذا اللقاء العلمي جملة أفكار يمكن التنبيه على ثلاثة منها:

أولا: إن البلاغة كممارسة كانت حاضرة في جميع أنواع كلام العرب، أما تنظيرها أو نظريتها فقد جاء لاحقا وفي ارتباط مع السياق المعرفي الذي تشكلت فيه العلوم العربية الإسلامية.

ثانيا: يتحدث الكثير من الناس عن البلاغة ويدرسونها ويكررون أمثلثها المكرورة دون أن يدركوا أنها نسق من الآلات النظرية الملائمة للتحليل وتفكيك مختلف مناحي الحياة، بدءا من الزعتر البلدي وصولا إلى الأدوية المضادة للأوجاع، وبدءا من الملابس الشعبية التقليدية وصولا إلى سراويل الجينز، وبدءا من أطباق الكسكس وصولا إلى شطائر اللحم المفروم (الهامبرغر) وغير هذا من الأشكال الثقافية التي تنتمي إلى أصول الحياة والعمل والخطاب والكلام والمتعة والاستمتاع.

ثالثا: وتوكيدا لهذه المسألة الثانية قدم الأستاذ عبد الجليل بن محمد الأزدي تحليلا نسقيا ومنظما لبيرق المختبر: البيرق علم كبير له شكل عمودي ويحمل ثلاثة أنماط من العلامات: -أ- علامات لغوية بالعربية والإنجليزية تشير إلى اسم المختبر وإلى مجالات اهتماماته، ووجوده في رحاب جامعة القاضي عياض.

 -ب- رمز المختبر وهو علامة أيقونية شبيهة بالدائرة غير أنها دائرة زوبعية وهي كناية عن الرغبة في التجدد وعن خلخلة الساكن والمطمئن والمُطَمْئِن داخل مؤسسات سادرة في غيبوبة علمية تبعث الأسى ولا تبهج القلب والروح والوعي. وبالنظر في هذه الدلالة أبان المختبر بالملموس وفي ظرف زمني قياسي لا يتعدى شهرين من الزمن، عن قدرة فائقة على خلخلة الحقل الجامعي داخل الكلية، وعلى إعادة ترتيب الأوراق المعرفية والثقافية، وعلى إضاءة المسافة بين العلم والجهل وهما مقامان لا تسوية ولا استواء بينهما مصداقا لقوله تعالى ﴿قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون﴾.

–ج- في قاعدة البيرق علامة أيقونية أخرى هي صورة شمسية بالألوان لقمم جبال الأطلس وقد كستها الثلوج وهذه استعارة حية لطموحات المختبر وأعضاءه في الوصول إلى القمم الشامخة والباذخة وعن طموحهم في أن يكونوا رواسي مثل جبال الأطلس، وهذه الطموحات يعبر عنها هذا الدليل الأيقوني، وهي تستحضر تناص مع بيت شاعر تونس الجميل أبو القاسم الشابي:

ومن لم يتعلم صعود الجبال       يعش أبد الدهر بين الحفر.

وعند استقراء مجموع الأنشطة العلمية التي أنجزها المختبر في فسحة قصيرة من الزمن، يتبن أنه لم يتعامل إطلاقا مع حفر الكلية والجامعة بل تعامل فقط مع قممها الشامخة بدءا من اللقاء الأول مع الفيلسوف الجميل الأستاذ مصطفى لعريصة وصولا إلى الناقد والبلاغي المتألق الدكتور عبد الجليل هنوش.

وهذا ما أفصح عنه الدكتور عبد الجليل بن محمد الأردي في لقاء مباشر معه وحين سألناه عن ثلوج جبال الأطلس بادر إلى القول مداعبا إن الثلوج تصل لتبريد الحقد والغل والحسد الذي يقطن في بعض القلوب ثم ذكرنا لما قاله إبراهيم الكوني في واحد من نصوصه الروائية الجميلة « كلما أتقنت عملك، تكاثر حولك الأعداء؛ وإذا شئت أن تزيدهم غيضا وكمدا، فثابر في إتقان عملك».

وترتيبا على السابق فإن هذا المختبر واعد في طموحاته وممارساته اليومية داخل الكلية وفي الحقل الجامعي عموما.