نوال الهواري مديرة الموارد البشرية بوزارة السياحة: آفاق واعدة في مجال التكوين السياحي والفندقي

المسائية العربية :03

أعلنت السيدة نوال الهواري مديرة الموارد البشرية بوزارة السياحة عن إطلاق برنامج طموح يعتبر نقلة نوعية و متميزة في مجال التكوين السياحي والفندقي إذ يتضمن إنشاء معاهد جديدة وإحداث شعب تطرح لأول مــرة بالمغرب وإطلاق لقب التميز بالنسبة لمؤسسات التكوين بالإضافة إلى حملات تواصلية في مجال الإعلام والتوجيه.

وشددت على أن ابرز أهداف هذه الإستراتيجية يكمن في تكوين وتأهيل الكفاءات البشريـــــة اللازمة وإغناء المنظومة الوطنية للتكوين الفندقي والسياحي بغية جعلها مواكبة لحاجيات ومستجدات القطاع, وذلكاستجابة من الوزارة لتطلعات المهنيين وتفعيلا لبنود عقدة الموارد البشرية الموقعة سنة 2014 على هامش المناظرة الوطنية للسياحة.

وافادت ان رؤية 2020 بالنسبة للقطاع السياحي تعتبر خارطة طريق لتنمية القطاع في جميع جوانبه، وذلك  بتركيزها على الرأسمال البشري الذي يمثل الدعامة الأساسية في التطور الذي يشهده القطاع. وفي هذا الصدد اعتمدت الوزارة الوصية إستراتيجية رائدة من أجل تحسين جودة التكوين، وتتلخص أهدافها في: 

ـ   تحديد المعالم الرئيسية للتميز: الشعب والمستويات والأعداد المرتقبة…؛

ـ   إعادة تموقع المعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة كمؤسسة ذات مرجعية في المنطقة.

ـ   إنشاء المدرسة العليا للتدبير السياحي ذات مرجع دولي.

ـ   التكوين المستمر للعاملين في القطاع الفندقي والسياحي.

ـ   إحداث مراكز لتسيير وتدبير المشوار المهني للمتدربين والخريجين.

ـ   الانفتاح على المحيط المهني بواسطة مشاريع التوأمة وعقد شراكات مع الفاعلين العموميين والخواص.

ـ   التواصل وتحسين من جاذبية مؤسسات التكويـــن.

ـ    المسؤولية اتجاه البيئة والمحيط الداخلي والخارجي للمؤسسة.

ـ   إحداث الإجازة المهنية في التسويق الفندقي والسياحي بعدد من مؤسسات التكوينية الفندقية والسياحية ابتداء من الموسم الدراسي 2016-2017 بالتنسيق مع جامعتي (أكادير،المحمدية.).

ولتدبير الموارد البشرية في شقها المتعلق بالتكوين  عملت الوزارة على 

1-   تكوين ما يقارب 13130 متدرب بالتكوين المهني الفندقي والسياحي و 2400 بالتكوين العالي في أفق 2020.

2-   إحداث البكالوريا المهنية والمسار المهني بالثانوي الإعدادي في المجال الفندقي والسياحي ابتداء من الموسم الدراسي 2016-2017

3-   تفعيل شارة التميز بالمؤسسات التكوينية.

4-   تطوير التكوين بالتدرج المهني وإحداث مراكز داخل المقاولات الفندقية.

5-   تحيين مراجع الوظائف والمهارات في القطاع بغية تثبيت أدوات التوجيه ودعم التشغيل.

6-   وضع برامج تكوين المكونين ومهنيي القطاع

    7- العمل على تسهيل ولوج المتدربين إلى سوق الشغل.

وتجدر الإشارة إلى أن تطور وتنوع المنتوج السياحي المغربي فرض وضع برامج واليات جديدة أضيفت للمنظومة الوطنية للتكوين الفندقي والسياحي بهدف جعلها مواكبة لحاجيات ومستجدات القطاع حيث أصبحت توفر للشباب المغربي عدة تخصصات  نوردها كما يلي :

شعب تم إنجازها :

التنشيط السياحي

– مساعدة إدارة الإيواء

– مرشد الفضاءات الطبيعيـــة

– مساعــدة إدارة المطعمة

– التسويق الفندقي والسياحي  )دبلوم التقني المتخصص).

– الإجازة المهنية في تدبير وهندسة المطعمة.

– مرشد المدن والمدارات السياحية (الماستر).

 * شعب جديدة  في طور الإنجاز  (وسوف يعمل بها ابتداء من شهر شتنبر 2016)

–  السياحة البيئية

، الترفيه الشاطْئي

، الكولف،

” et bien être SPA”.

 * شعب في طور المراجعة:

– التدبير الفندقي.

– الطبخ المغربي التقليدي.

– وكالات الأسفار

 

عبد الرحيم عاشر