وزارة الصحة المغربية تفك قيود نزلاء بويا عمر،وتوزعهم على مجموعة من المؤسسات الصحية الوطنية

المسائية العربيةqf

نفذت  وزارة الصحة تهديدها بوضع نهاية لمأساة إنسانية وممارسات ظلت ومنذ سنين تدخل في إطار الطابوهات او المسكوت عنه، حين فكت القيود والاغلال المقيدة لحرية مجموعة من المرضى النفسانيين والعقليين، بدعوى انهم يقضون فترة حبسية وينفذون امر محكمة الجن المتحكم في الإنسان. واعلنت الوزارة المعنية استعدادها للتكفل الطبي بكل المرضى المرحلين من محيط ضريح “بويا عمر “، وذلك في إطار  عملية (مبادرة الكرامة في مجال الصحة النفسية)، حيث استفاد 71 شخصا من الفحص الطبي المجاني يوم الخميس الماضي بعد توجيههم إلى المؤسسات الاستشفائية، 

وفي ما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للمرضى الموجهين للاستشفاء، أوضح المصدر أنه تم إيواؤهم في ظروف ملائمة من طرف المؤسسات الصحية الموزعة على 11 جهة، ويتعلق الأمر بكل من جهة مراكش- تانسيفت- الحوز (20 مريضا بنسبة 26,76 بالمائة) متبوعة بجهة الشاوية ورديغة، الدار البيضاء الكبرى والمنطقة الشرقية (8 مرضى بكل جهة أي 11,27 بالمائة) ثم سوس- ماسة- درعة وطنجة- تطوان (ستة مرضى لكل جهة بنسبة 8,45 بالمائة) وتادلة- أزيلال (خمسة مرضى بنسبة 7,04 بالمائة) ودكالة- عبدة (أربعة مرضى بنسبة 5,63 بالمائة) والرباط- سلا- زمور- زعير (ثلاثة مرضى بنسبة 4,23 بالمائة) ومكناس- تافيلالت وتازة- الحسيمة بمريضين اثنين لكل جهة (بنسبة 2,82 بالمائة).

 

وفي ما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للمرضى الموجهين للاستشفاء، أوضح المصدر أنه تم إيواؤهم في ظروف ملائمة من طرف المؤسسات الصحية الموزعة على 11 جهة، ويتعلق الأمر بكل من جهة مراكش- تانسيفت- الحوز (20 مريضا بنسبة 26,76 بالمائة) متبوعة بجهة الشاوية ورديغة، الدار البيضاء الكبرى والمنطقة الشرقية (8 مرضى بكل جهة أي 11,27 بالمائة) ثم سوس- ماسة- درعة وطنجة- تطوان (ستة مرضى لكل جهة بنسبة 8,45 بالمائة) وتادلة- أزيلال (خمسة مرضى بنسبة 7,04 بالمائة) ودكالة- عبدة (أربعة مرضى بنسبة 5,63 بالمائة) والرباط- سلا- زمور- زعير (ثلاثة مرضى بنسبة 4,23 بالمائة) ومكناس- تافيلالت وتازة- الحسيمة بمريضين اثنين لكل جهة (بنسبة 2,82 بالمائة).

وحسب المراقبين، فإن عملية نقل المرضى وإسعافهم مرت في ظروف جيدة و لاقت ترحيبا من اغلب الاهالي والاسر، كما ان عملية التحسيس اعطت أكلها وحالت دون وقوع حوادث او اصطدامات مع بعض الاسر التي ما زالت تعتقد ان شفاء اقاربها مرتبط بالولي الصالح بويا عمر،

كما تخوف بعض رجال الصحة من كون الفضاءات الاستشفائية الحالية لا يمكن ان تستوعب المرضى، كما توجد مجموعة من الاكراهات من قبيل الموارد البشرية المتخصصة والادوية والقدرة الاستيعابية وغيرها من المشاكل التي تتطلب مجهودات من طرف جهات متعددة وليس حصرها فقط في خانة وزارة الصحة، 

http://adultpicsxxx.com free hd porn http://qpornx.com