12 (2)

أراضي الجموع ؟ أو الأراضي السلالية ؟

المسائية العربية

بقلم : يزيد بلبركة12 (2)

كلما سمعت أحدا يقول الأراضي السلالية إلا وأحسست بألم داخلي ، كثير من المفاهيم هجمت علينا من الماكينة الاعلامية وتبوأت مكانها في التداول وقد تعامل معها الكثير من المغاربة بنوع من التجاوز وكأنهم يقولون لا يهم الاسم وماذا بعد ؟ لكن اتضح أن تغيير الاسم ليس إلا البداية لتحريف المضمون عن أهدافه الحقيقية .
المغاربة كانوا يطلقون على الأراضي التي ضمن مجال القبيلة أو مجموعة قبائل اسم أراضي الجموع ، ويقصد بها الأراضي الزراعية والرعوية والقاحلة ومنها بظهير أكتوبر 1937 أراضي الجيش والتي أعطيت لقبائل للتصرف فيها مقابل الخدمة العسكرية ، وضمن أراضي الجموع المقالع والمناجم التي توجد في مجال القبيلة ، أيام الاستعمار دخلت الدولة تحت إشراف وزارة الداخلية كطرف مع ممثلي الجموع بموجب ظهير أبريل 1919 وأصبحت وصية على هذه الأراضي .
ماذا تعني كلمة الجموع عند المغاربة ؟
إنها تحيل على ما يشبه برلمانا قبليا أي الجموع العامة وهذه الجموع تفرز ممثلين لها للسهر على تنفيذ كل قرارات الجموع ، لكن تلك الأراضي لا تتبع الممثلين وإنما الجموع ، بحيث لا يمكن لأي أحد من الممثلين أو كلهم التصرف في أرض أو ماء أو مقلع بل عليهم الدعوة إلى عقد الجمع العام للقبيلة والذي يحضره فرد واحد عن كل أسرة أو كانون أي كل أسرة لها مطبخ أي مستقلة في عيشها والكانون كلمة أمازيغبة يقصد بها المطبخ ؟
إن القبيلة في المغرب ليست عرقية ولو أنها في الأصل منحدرة من دم واحد ولكنها لا تبقى كذلك بل تتوحد وتختلط …. مع قبائل أخرى أو فخذات وبطون لدواعي الدفاع عن الأرض والماء والمرعى . عندما تكون هناك مجموعة عرقية صغيرة جدا وهي دموية صرفة يقال عادة أرض بني كذا … لكن إذا كان الأمر يتعلق بقبيلة وعدد من القبائل يقولون أراضي الجموع وفيما بعد في الستينات الصحافة التقدمية كانت تسميها أراضي الجماعات.
ما هو المقصود من تغيير الاسم الذي دأب عليه المغاربة ؟ هل لأن طبيعة تلك الملكية طبيعة يغلب عليها الطابع الاشتراكي ؟ ولهذا يسعى البعض إلى تحريفه بالإحالة على العلاقة الإثنية والدموية ؟ أم أن الأمر يتعلق بالسعي إلى إبعاد جماعات واسعة من التقرير وحصره في ساكنة قليلة العدد ؟ لحد الآن يصعب الجزم ولكن لا يعتقد أحد أن الأحزاب الديمقراطية واليسارية لا تتابع هذا الملف الحيوي في نشاط المجتمع المغربي إن الموضوع يتعلق ب 15 مليون هكتار ولا أتصور أي تطور لاقتصاد المغرب وتوازن مجتمعه خارج هذه الأراضي بثرواتها الزراعية والفلاحية وبثرواتها الباطنية