%d9%85%d8%a7%d8%aa%d9%82%d9%8a%d8%b4-%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%af%d9%8a

جمعية ماتقيش ولادي لحماية الطفولة تندد بقرار السراح المؤقت لفائدة متهم اغتصب طفلة ذات الاربع سنوات

المسائية العربية

توصلت المسائية العربية ببيان من جمعية ماتقيش ولادي لحماية الطفولة تندد فيه بقرار السراح المؤقت لفائدة متهم اغتصب طفلة ذات الاربع سنوات،  وجاء في البيان : 

تندد جمعية ماتقيش ولادي لحماية الطفولة بقرار السراح المؤقت  الصادر عن غرفة المشورة بمحكمة الاستئناف بمدينة فاس لفائدة متهم باغتصاب طفلة ذات الاربع سنوات بمؤسسة دار الطالب.
وتعتبر الجمعية هذا القرار خرقا سافرا في مسطرة التحقيق الذي أكدت اعتقاله بعد قرار النيابة العامة بالبقاء عليه رهن الاعتقال الاحتياطي.
وكانت قد تلقت جمعية ماتقيش ولادي لحماية الطفولة شكاية تتعلق باغتصاب طفلة في سن الرابعة من عمرها داخل مرحاض مؤسسة دار المواطن الكائنة بحي بنسودة بمدينة فاس من طرف متدرب بإدارة المؤسسة في ميدان المعلوميات في سن الثالثة والعشرين من عمره.
وحسب المعلومات التي توفرت عليها جمعية ماتقيش ولادي أن المتدرب قام بتعقب الضحية عند ولوجها مرحاض المؤسسة وقام باغتصابها عبر إيلاج عضوه التناسلي بدبرها مما تسبب لها في تمزقات شرجية. وحسب الطفلة الضحية فإن مربيتها اقتحمت بعد ذلك المرحاض وشاهدت المتدرب وهو شبه عاري فأخرجته وأدخلته لغرفة أخرى يسمونها “بيت الفئران”. ورغم أن الطبيب الذي فحصها قدم لها شهادة تثبت تعرضها للإغتصاب ولتمزق شرجي فإن المتهم تشبث بإنكار ما نسب إليه كما أنكرت المربية أنها شاهدته بداخل المرحاض شبه عاري رفقة الضحية وأنها أخرجته منها. ورغم إنكارهما وأمام التصريحات البريئة للطفلة الضحية وشهادة الطبيب المختص بمستشفى الغساني بفاس فقد قدمت الشرطة القضائية المتهم في حالة اعتقال إلى النيابة العامة لمحكمة الإستئناف بفاس والتي احتفظت به في إطار الإعتقال الإحتياطي قبل  تقديمه إلى قاضي التحقيق بنفس المحكمة. وقد استمع إليه هذا الأخير في تحقيق اعدادي قبل أن ينتقل إلى الإستماع إليه في تحقيق تفصيلي .
للتذكير فقد تمت كذلك متابعة المربية في حالة سراح بتهمة عدم التبليغ .
وفي هذا الإطار:
1)تدين جمعية ماتقيش ولادي لحماية الطفولة هذا القرار إدانة شديدة وتعتبره تشجيعا لمغتصبي الاطفال على القيام بنفس الافعال اتجاه ضحايا آخرين من الاطفال.
2) تلتمس من القضاء ان يجبر الضرر الذي لحق بالضحية واسرتها والمجتمع باعتقال المتهم وإنزال اشد العقوبات ضده لكي يكون عبرة لمن لايعتبر