imgres

رجل أمن بمراكش يعيد حقيبة مسروقة لصاحبتها تحت تصفيقات الاعجاب

المسائية العربيةimgres

تعرضت شابة كانت رفقة اسرتها الى عملية السرقة عن طريق الخطف من طرف لصين كانا يمتطيان دراجة نارية، وذلك مساء يوم السبت حوالي الساعة التاسعة ليلا، بملتقى زنقة محمد الملاخ وشارع محمد الخامس بمراكش، 

وحسب الضحية فإن حقيبتها المسروقة تحتوي على مبلغ هام من الأموال، إضافة إلى هاتف نقال ووثائق إدارية، وقد فر اللصان في اتجاه حي باب دكالة.

الضحية بفعل الصدمة، كانت في حالة نفسية مضطربة، وقد تدخل عدد من المواطنين من أجل تهدئتها والتخفيف من روعها، معربين عن أسفهم لما يتعرض له المواطنون وعلى رأسهم السياح والنساء من اعتداءات من طرف لصوص الدراجات النارية و بشكل شبه يومي  وفي المكان عينه، دون أن يتمكن امن مراكش من ضبط هؤلاء اللصوص أو القضاء على الظاهرة.

ومن غريب الصدف، أنه في الوقت الذي همت فيه الضحية بمغادرة مسرح الجريمة، توقف شباب وسيم، يمتطي دراجة نارية من نوع “ياماها 3 ” ، حاملا الحقيبة المفقودة ، وقدمها لصاحبتها، بعد أن طلب منها التأكد من سلامة محتوياتها، وكان فعلا بالحقيبة المبلغ المالي والهاتف والوثائق، ليتأكد في الأخير أن الشاب ينتمي إلى هيئة أمن مراكش، وأنه تعقب اللصوص وطاردهم بمفرده، بعيدا عن الإثارة وتفخيم الذات، وبعد التأكد من ملاحقته لهما وصعوبة التخلص منه، اضطرا إلى رمي الحقيبة، فأوصلها إلى صاحبتها بأمان، وبتواضع كبير، وبابتسامة عريضة..

هذه العملية دفعت بكل الحضور إلى التصفيق على الشاب الذي يشرف فعلا مهنة رجل الامن، ويؤكد بالملموس أن منهم  نساء ورجال يؤمنون بالمسؤولية، ويضحون من أجلها، غير آبهين بالعواقب وما يمكن ان يترتب عن التدخل من مفاجآت، خاصة أن الخصم في غالب الاحيان يكون مستعدا للمواجهة واستخدام السلاح الابيض، لينطبق عليهم قوله تعالى ” مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   “. [ الأحزاب : 23 ]