3102015-1c2c7

رحمة بالفنانة دنيا بوطازورت، فحبل الكذب قصير..!!

المسائية العربية3102015-1c2c7

تناقلت بعض المواقع الاخبارية صورة الفنانة المقتدرة دنيا بوطازورت وهي تغادر المستشفى على عربة شبه طبية، وتحمل في يدها باقة من الورود احتفاء بشفائها، ودون تمحيص للخبر الذي تناقلته العديد من المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي الذي مفاده أن الفنانة اصيبت خلال المشاداة التي حصلت بينها وبين خولة على مستوى الأنف، إلا انها وبصفتها تجيد التمثيل والمراوغة، فضلت الخروج من المصحة على العربية،  وكأن الإصابة شملت كل أعضاء الجسم، علما أن الإصابة لم تتجاوز منطقة الأنف و ركوب العربة مجرد بهتان وتضليل…

ما يهم في هذا الخبر، ليس الدفاع عن دنيا بوطازورت أو إدانتها، فالقضية بيد القضاء، وهو الكفيل بالحكم بما يراه مناسبا حسب ما تتوفر عليه اطراف النزاع من دفوعات وقرائن، ولكن الصورة المتداولة لا علاقة لها بالحادث المذكور، فهي مأخوذة بمراكش، وأمام باب مصحة المطار حيث كانت تعالج فيها الفنانة خلال تعرضها لحادثة سير حوالي سنة مضت، كما أن السيارة التي تبدو بجانبها مرقمة ( أ 26 ) هو رقم من سلسة الارقام المسجلة في مراكش.

إنه من السهل تمريغ كرامة الناس، خاصة الفنان الذي يعتبر  محبوه وجمهوره هم رأسماله، وكل افتراء هو ظلم وتحطيم ليس للفنان كشخص بل للفن في بلد يكفي ما يتكبده الفنان من تهميش وإقصاء وفقر، ويبقى الفنان إنسانا يخطئ ويصيب، يغضب ويتسامح، يحب ويكره، وإذا رفعنا عنه هذه الصفات،  فعلينا ان نراجع انفسنا لاننا نطالب المستحيل.

محمد السعيد مازغ