تكريم الشاعر سعيد عاهد

سعيد عاهد ينبض قلبه يسارا، وينتقد المنعطفين في اتجاه “أكل الكتف”.

مراكش/المسائية العربية

عبد المجيد أيت أباعمرتكريم الشاعر سعيد عاهد

    خلال تكريمه في نهاية الأسبوع الماضي بمراكش، ألقى الشاعر والإعلامي سعيد عاهد كلمة مرتجلة، وصف فيها معاناة الترحال والمجازفة إلى اتجاهات مغايرة، هجرة ومخاضا عرفه جيل الخمسينيات الذي أنتج فكرا وثقافة وإعلاما وفنا متميزا ومتقدما عن لحظته في المغرب- يقول سعيد عاهد- جيل اختار- في أوقات عصيبة- أن ينبض قلبه يسارا، متشبثا بوطن يسع الجميع، وبكرامة و حرية لاتتم المساومة حولهما، ، منتقدا المنعطفين في اتجاه “أكل الكتف”…

    ونكاية في أعداء الشعر و التفلسف .. يستعيد عاهد قوته الإبداعية، وينتصر للشعر في زمن الرواية، ويكتب عن “الزمن المشوه”، وعن “بقايا رماد” و”انتهاكات منبعثة” و”ردة النظر” و”الفجر” و”الزمن المشوه” و”بقايا صور شخصية ” وغير ذلك مما أسعفه التعبير عنه بأريحية قلما تتأتى له في جنس أدبي آخر. يجيب سعيد عاهد عن سؤال جدوى الشعر في عالم اليوم بإيجاز قائلا إنه متشبث بالإبداع في محراب الشعر: حتى لايسود الصمت العالم… رافضا مقولة تراجع الشعر لصاح الرواية على الأقل في المغرب، معترفا في نفس الوقت بالتطور الكمي للرواية المغربية، في مقابل تراجع الإنتاج الشعري المتميز…

13040835_972701482837113_8954190813904065891_o

  و أثناء هذا اللقاء الإحتفائي بالشاعر سعيد عاهد الذي نظمه مركز عناية للتنمية والأعمال الإجتماعية بقصر بلدية مراكش مساء يوم السبت 16 أبريل2016 ، قارب تجربة المحتفى به الشعرية كل من النقاد والشعراء : عبد الغني فنان، رشيد منسوم، عبد الكبير الميناوي، مصطفى غلمان… بحضور نخبة من مثقفي المدينة الحمراء. و قد شهدت هذه الأمسية مشاركة  لمة شعراء أنشدوا قصائدهم: جمال أماش، حميد الشمسدي، محمد الصقلي، عبدالغني فنان، مصطفى غلمان، رشيد منسوم، كما أتحف سعيد عاهد الحضور بنص شعري يعكس شاعريته الفذة. وفي الختام تم تكريم الشاعر عاهد بتسليمه شهادة تقديرية، وهدية رمزية باسم المجلس التنفيذي لمركز عناية تسلمتها حرمه ورفيقة نضاله الأستاذة صباح بلعباس