Affiche-université

شباب من مراكش يعلنون التزامهم بالتعبئة الدولية و الوطنية لمواجهة المخاطر البيئية.

المسائية العربيةAffiche-université

تحت موضوع : “الشباب و المواطنة في ظل التغيرات المناخية”، شهد فضاء المركب التربوي اغبالو – أوريكة – اقليم الحوز خلال الفترة الممتدة من 08 إلى 10 أبريل 2016  فعاليات الجامعة الشبابية الثالثة عشرة التي يننظمها مركز التنمية لجهة تانسيفت (CDRT)  بدعم من المجلس الجماعي لمدينة مراكش و مؤسسة فريدريش نومان من أجل الحرية و جامعة المعارف والتأهيل بمراكش USAM)) و المجلس الوطني لحقوق الانسان  ( CNDH) و معهد البحث و التنمية (IRD) .

ويذكر أن هذا النشاط وجد إقبالا كبيرا من طرف الشابات والشبان الذين تفاعلوا بشكل إيجابي مع مضامين اللقاء، وعبروا عن ذلك من خلال نداء توصلت المسائية العربية بنسخة منه جاء فيه:

نحن الشابات و الشبان ،المشاركات و المشاركين في فعاليات الجامعة الشبابية الثالثة عشرة ، التي ينظمها مركز التنمية لجهة تانسيفت (CDRT) برحاب المركب التربوي اغبالو – أوريكة – اقليم الحوز ما بين 08 و 10 أبريل 2016، و ذلك بدعم من المجلس الجماعي لمدينة مراكش و مؤسسة فريدريش نومان من أجل الحرية و جامعة المعارف والتأهيل بمراكش USAM)) و المجلس الوطني لحقوق الانسان  ( CNDH) و معهد البحث و التنمية (IRD) حول موضوع :الشباب و المواطنة في ظل التغيرات المناخية ،

groupe1تحت شعار : شباب فاعل، بيئة متوازنة.

نؤكــــــــــد:

  • تثميننا لمضامين اتفاق باريس المنبثق من القمة العالمية الواحد و العشرين للمناخ COP 21 ذو الطابع الالزامي، من أجل مواجهة تحديات التغيرات المناخية ، وفق اليات حقيقية للتكيف و التخفيف من اثارها.

  • التزامنا بالمساهمة الى جانب السلطات و الهيئات المنتخبة و فعاليات المجتمع المدني من أجل انجاح القمة العالمية للمناخ الثانية و العشرين COP22المزمع تنظيمها بمراكش ، و خصوصا العمل على تفعيل توصيات و التزامات القمة السابقة.

  • pleniere1
  • اغتنامنا فرصة انعقاد القمة العالمية للمناخ الثانية و العشرين COP 22 بالمغرب من أجل ان يكون هذا الحدث ليس فقط محطة للإشعاع الدولي لبلدنا بل أيضا فرصة من أجل بلورة مشاريع للتنمية المستدامة ، التي تاخد بعين الاعتبار البعد البيئي سواء على مستوى جهتنا مراكش-أسفي التي تتسم بالهشاشة أمام وقع التغيرات المناخية أو على المستوى الوطني.

  • تثميننا لجميع المبادرات الجدية الجهوية و الوطنية و الدولية التي تدفع نحو بناء عالم متوازن و عادل.

  • أنه رغم ضعف مساهمتنا في اختلال النظام البيئي العالمي و تحملنا مضاعفاته الا أننا ملتزمون بالتعبئة الدولية و الوطنية لمواجهة من هذه المخاطر.

  • انخراطنا الى جانب مؤسسات الأسرة ، المدرسة و الاعلام …في التربية على القيم البيئية.

  • دعمنا لبناء شراكة حقيقية و فعالة بين الفاعل السياسي و الباحث الأكاديمي و المواطن من أجل عالم أفضل .