14355174_1036363146472451_1303144523028492182_n

عبد الصمد الطعارجي إبن الشعب وكيل لائحة فيدرالية اليسار الديمقراطي بدائرة المنارة بمراكش

المسائية العربية14355174_1036363146472451_1303144523028492182_n

 عبد الصمد الطعارجي محام من هيئة مراكش، و مناضل نشأ في رحم اليسار، وأفنى حياته في الدفاع عن المبادئ والقيم الإنسانية بعيدا عن الأضواء وعن تفخيم الذات، فهو لا يحب مطلقا أن يتحدث عن نفسه، و لا أن يفتخر بمواقفه ومبادراته التي غالبا ما تترك صدى طيبا لذى المواطنين وعلى رأسهم الطبقات المستضعفة. مع ذلك حين نبدأ الحديث عنه لا ننتهي.

في زمن أصيبت فيه الطبقة السياسية بأعطاب خطيرة،وتحكم أعيان الإنتخابات في المشهد، وأصبحت العملية السياسية تنتج كائنات غريبة يسري في دمها الريع،ولاترى في الوطن سوى ما يدخل في ًالشكارةً ، .. زمن تشابهت فيه البرامج الإنتخابية، لأن البعض يسرقها بدون حسيب أو رقيب.

في هذا الزمن يتساءل المرء،ألا زال فينا من يحمل في قلبه جمرة الشعب، ويسعى لأن تتحقق الديمقراطية الحقيقية في بلدنا وليست ديمقراطية الواجهة؟ 

في لحظة مثل هذه نظر إلينا عبد الصمد الطعارجي بنظره الحازم،و لبّى نداء اليسار  بدائرة المنارة بمراكش  وقلنا معه جميعا حيّ على العمل.!

شخصية الطعارجي  صنعها التاريخ النضالي بحيث آنتمى للحركة التلاميذية في منتصف السبعينيات من القرن لماضي كما عمل في ظروف قاهرة أطلق عليها فيما بعد، سنوات الرصاص،عمل على تأسيس الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بمراكش جامعة القاضي عياض،ويشهد له هذا التاريخ المجيد  بالعديد من المبادرات البطولية في المعارك التي خاضتها الحركة الطلابية من  أجل أوضاع أفضل لطلبة، ومن  أجل غد أفضل للمغاربة.

14355174_1036363146472451_1303144523028492182_n

توبع  في بداية الثمانينات، واعتقل سنة 84 ضمن مجموعة مراكش وحوكم ب 10 سنوات،قضى منها ثماني سنوات،وطيلة تلك السنوات وراء القضبان كان واقفا كالأشجار،لأنه انتمى منذ البداية إلى ثقافة العطاء،كما كان يحلم و لا يزال بنظام سياسي مبني على ملكية برلمانية يمارس فيها  البرلمان الحقيقية،ويشرع لفائدة سواء الشعب،وتتميز فيه الحكومة بالتدبير الحقيقي لمشاكل وحاجيات المغاربة.

عبد الصمد الطعارجي ناضل ضد المفسدين و الفساد و لذلك عمل رفقة مجموعة من المناضلين و الحقوقيين و بتنسيق من هيأة حماية المال العام،وساهم في تقديم أزيد من 15 شكاية ضد ناهبي المال العام،آنتهى بعضها بإدانة المتورطين.

ولذلك إذا آستطاع ولوج البرلمان، سيعتبره واجهة لترسيخ ثقافة الرقابة الشعبية،و عدم الإفلات من العقاب.

على  الصعيد الحقوقي أيضا عبد الطعارجي من أكبر المطالبين بالكشف عن الحقائق المرتبطة بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

ومنذ سنة 1979 عمل ضمن مجهود واسع على تأسيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وآنتمى لأول فرع لها بمراكش،

وهو من مؤسسي لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان،ويشغل الآن مهمة نائب رئيسها،ساهم في تأسيس منتدى الحقيقة والإنصاف،من أجل قراءة صفحة الماضي قبل طيها.

الاستاط الطعارجي ما إن يلجأ إليه المظلوم إلا ويجد السند، هكذا تبنى جميع قضايا الرأي والمعتقلين السياسيين مهما كانت آنتماءاتهم،كذلك تجده أيضا في واجهة النضال من أجل سلطة قضائية مستقلة ،تجده إلى جانب سكان ً سعادة ً بمراكش لتصدي للإستيلاء على العقارات،أو لمواجهة نهب الرمال ب ًالٱوداية ًو ًنفيس ً،و من منطلق قناعته البيئية النضالية وبنفس القوة واجه الإستغلال المفرط للثروة المائية بالسويهلة.

الأستاذ الطعارجي حاصل على الإجازة في القانون بالفرنسية،وعلى دبوم الدراسات المعمقة في العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس،وهو خبير دولي في مجال حقوق الإنسان.

متزوج وله ثلاثة أبناء:بنتين و ولد.

يتميز بقوة معاركه، وصدق طويته، فهو صريح لا ينافق، ويتجه مباشرة إلى الحق و الصواب مهما كان الثمن، ولا يتراجع عن قناعاته .

أحب اللحظات إلى نفسه يقضيها في المطالعة لأن الوطن ينتظر منه أن يكون مناضلا مثقفا.

 

 

 

لجنة الإعلام و التواصل فيدرالية اليسار الديمقراطي بمراكش