اعتقال امرأة

فنانة أمازيغية بالدشيرة في حاجة إلى مساعدة مادية من أجل إجراء عملية جراحية

المسائية العربية،

اعتقال امرأة

أساليب التضليل والنصب والاحتيال، واستجداء المواطنين باسم المرض او الاعاقة أضحى عملة مكسبة لمنعدمي الضمير الذين يعميهم الجشع عن العواقب المترتبة عن فعل يجرمه القانون، ومن نماذج ذلك، انتحال إحدى السيدات شخصية فنانة أمازيغية معروفة ، بعد أن وضعت صورتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، طالبة من عشاقها وذوي الأريحية تقديم مساعدة مالية من أجل إجراء عملية جراحية على القلب ،   وتجنبا لعنصر المفاجأة، وجهت دعوتها لمغاربة المهجر.

الفنانة الأمازيغية وبعد علمها من جهات مقربة بأن إعلانا باسمها يستجدي المحسنين، سارعت بوضع شكاية في الموضوع لذى أمن الدشيرة الذي نصب كمينا أوقع منتحلة اسم الفنانة في الفخ، بعد أن أوهمها انه يريد تسليمها  مبلغا قدره 50 ألف درهم  كمساعدة أولية، إلا أن يديها الممدودتين بدلا من أن تمسك المبلغ، أمسكتها الأصفاد، وقادتها إلى التحقيق والمساءلة.

محمد السعيد مازغ