images

مراكش: فيلم هيندي بحي بين المعاصر أبطاله سائق طاكسي، واب وابنه في حالة سكر على مشرفة من شهر رمضان

المسائية العربية
محمد السعيد مازغ

images

وقع خلاف بين أب وابنه، كانا في حالة سكر بَيـِّنٍ ، يمران بحي بين المعاصر بمراكش مساء ليلة السبت 14 ماي من السنة الجارية، حيث اختلف الابن والأب حول المسار الذي يسلكانه ، فالأب أصر على الانعراح جهة اليمين، والابن رفض الاقتراح، وأصر على الاتجاه المعاكس، مما دفع بالأب إلى لكم الابن لكمة قوية اوقعته ارضا، ثم انصرف غير آبه بما بدر منه من عنف ضد فلدة كبده.
نهض الابن غاضبا، وأسرع الخطا نحو سيارة الطاكسي التي تزامن مرورها ودروة الخلاف، ثم هوى على زجاجها الأمامي بمجموعة من المفاتيح، مما أدى إلى انكسارها، وبعد توسط مجموعة من المواطنين ، اضطر صاحب الطاكسي للسماح للجاني، إلا أن الابن لم يكن ليتعظ او يعطي لهذا السلوك الانساني اهمية، فأعاد الكرة مرة ثانية، ولكن هذه المرة كانت الضربة فوق رأس سائق الطاكسي.
تم الاتصال بالدائرة الأمنية الثانية من طرف احد أقارب الضحية، فتمت إحالته على المداومة بالدائرة الثالثة واستمرت المحاولات للاتصال برجال الأمن إلا أن المحاولات جميعها باءت بالفشل، .

وانتهى الخلاف الذي تسبب في عرقلة السير، وفوضى عارمة في حي شعبي كثير من شبابه وأطفاله لا يجدون مرافق رياضية او ثقافية او ترفيهية يقضون فيها أوقاتهم، فوجدوا في هذا الحادث ملاذا لإفراغ المكبوث، بين مؤيد لصاحب الطاكسي، وبين من يجد العذر للابن والأب باعتبار أنهما خارج الوعي، وأن شهر شعبان ورمضان هما شهر التسامح، في الوقت الذي بلغ اسرة الاب والابن الخبر، فقدمت الزوجة والأبنة، واستطاعتا أن يحل المشكل بعد ان اتفقا على المشاركة في الخسارة المادية التي تسبب فيه الإبن. .