url

لصان على دراجة نيوز سوداء يروعان حي الشرطة مساء الجمعة بمراكش

المسائية العربيةurl

بعد ان فطن الضحية إلى الخطر المحدق به من طرف لصين كانا على مثن دراجة نيوز سوداء، واستطاع ان يفر إلى مسكنه قبل ان يصل إليه أحدهما، وكان يحمل سكينا من الحجم الكبير. شرع اللصان يبحثان وينقبان عن الضحية بشكل مثير للانتباه، وهما حائران من امرهما، حيث تعذر عليهما فهم ما جرى، وكيف وأين اختفى الشاب الذي كان يحمل هاتفا نقالا.

وخلال البحث والتنقيب، تم اعتراض سبيل أحد المارة، الذي استطاع أن يفلت منهما بأعجوبة، بعد أن اطلق ساقيه للريح ، متجنبا طعنة طائشة كانت موجهة إلى بطنه.

الجرأة دفعت بالسائق صاحب القميص الرياضي الرمادي وسروال نصفي احمر  إلى ولوج إحدى الفيلات المقابلة لمساكن المسؤولين الأمنيين بزنقة محمد الملاخ، معتقدا أن المستهدف الأول اختفى داخل حديقتها، في حين ظل مرافقه الذي كان يرتدي قميصا أزرق، ويضع على رأسه قبعة سوداء،  أمام الباب في حالة تأهب، ولم يغادرا المكان، إلا بعد ان خرج بعض الساكنة وبرفقتهم كلابا خاصة بالحراسة، مما ارغمهما على مغادرة الحي ملوحين بسكاكينهم.

وللإشارة فقط، فإن زنقة محمد الملاخ ومحيط ساحة الحرية اصبح نقطة سوداء، ومقصدا لكثير من اللصوص وخاصة النشالين منهم، والمتعقبين لحقائب السياح والنساء، والهواتف النقالة.

وعلمت المسائية العربية أن الساكنة ووداديتهم يتهيؤون لمراسلة والي أمن مراكش، مطالبين بتوفير الأمن في هذه المنطقة التي تربط شارع محمد الخامس بالعديد من الأحياء السكنية الشعبية.