%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9

ها حكم المحكمة على الإمام الذي ضبط مع امرإة سورية داخل المسجد!؟

المسائية العربية%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9

قضت محكمة فاس يوم امس الاربعاء بالبراءة في حق امام مسجد عمر بن الخطاب بحي بنسودة بفاس من تهمة ممارسة الجنس المحرم داخل المسجد مع سيدة من جنسية سورية.

وحسب مصادر اعلامية فإن المرأة التي تم ضبطها داخل المسجد ، أكدت خلال استجوابها من طرف هيئة القضاء، انها قدمت إلى المغرب كغيرها من اللاجئين السوريين، وامتهنت التسول كوسيلة للعيش ، وقد اتصل بها اربعة أشخاص، ومنحوها مبلغا ماليا حددته في الف درهم، مقابل التسلل إلى المسجد ومحاولة الايقاع بالإمام، 

وأفادت أنها دخلت المسجد بعد صلاة العصر، وانتظرت إلى حين إغلاق ابواب المسجد، لتلتحق بالامام، آنذاك هجم مجموعة من الاشخاص على الامام، مدعين ضبطه متلبسا بالفساد، فتم استدعاء الامن واقتياد المشتبه فيهما إلى الدائرة الأمنية.

وأضافت المصادر، أن السورية التي تقبع داخل السجن، بعد اعترافها بالتفاصيل التي افضت إلى اعتقال الإمام والتنكيل به أمام اعين الساكنة، ساعدت القضاء على بلوغ الحقيقة، ومع ذلك لم يستسغ الامام ما وقع، فرحل عن الحي هو وافراد اسرته رغم البراءة التي حصل عليها من المحكمة

و

ة