المنوعة

مراكش المقاولون الشباب بالحي الصناعي سيدي غانم يصارعون من اجل الاستمرارية

المسائيـــة العربيـــة شهد فضاء المقاولين الشباب بالحي الصناعي سيدي غانم صباح يوم الخميس 22 أكتوبر غليانا  كبيرا جراء تدخل رجال الامن والقوات المساعدة لتنفيذ حكم بالافراغ صادر في حق اربع مقاولات واعتبر المقاولون الشباب الذين نظموا وقفة احتجاجية رفعوا خلالها الاعلام المغربية وصور صاحب الجلالة، أنهم ضحايا عملية تدليس وإهمال، حيث استهدف اسم المقاولات الصغرى كطعم للاستفادة من مجموعة من ...

أكمل القراءة »

شرب الماء على المعدة الفارغة

المسائية العربية يقول أحد أطباء القلب: لو أنّ كلّ من يحصل على هذا البريد يرسله إلى من يعرفه، فإنّه سيكون سبباً في إنقاذ حياة إنسان. العلاج بالماء? لن تصدقوا الكم الكبير من اﻷمراض التي قدر الله سبحانه وتعالى شفائها بالماء فله الحمد والمنة قام اﻹتحاد الياباني للأمراض بنشر التجربة التالية للعلاج بالماء حيث بلغت نتائج نجاحه 100% للأمراض التاليه : ...

أكمل القراءة »

أحمد بوكماخ اسم نقش على صخر الذاكرة

المسائية العربية حميد زريويل التلاوة “أحمد والعفريت”، “زوزو يصطاد السمك”، “سروال علي”، “الثرثار ومحب الاختصار”… قصص مازال جيل بأكمله، من مغاربة ما بعد الاستقلال، يتذكرونها بكثير من الشغف والحسرة. نوستالجيا الزمن الجميل تجرهم إلى سلسلة “اقرأ”. يتباهون بترديد مقاطعها في أحاديثهم، ويتفاخرون بكونهم خريجي مدرسة “أحمد بوكماخ”. الماضي الذهبي لسلسلة صيغت بلغة عربية جميلة، واقتبست مضامينها من روايات إسبانية، وإنجليزية ...

أكمل القراءة »

“ميناء مراكش” أول إبداعات الجهوية الموسعة.

المسائية العربيـــة يوسف بوغنيمي أولى تداعيات التقسيم الجهوي الجديد” مراكش – آسفي “, كانت تسمية ميناء أسفي المعدني الجديد بميناء “مراكش” وروايات شفوية منتقذة تتنبأ بتحويل اسم “قصر البحر جيليز”و” المحطة الطرقية الداوديات “وكاوكي دوار العسكر “والجريفات المنارة “وسيدي عبد الكريم سيدي يوسف بن علي ” وسوق العفاريت ب”عفاريت جامع الفنا ” …وسيتم تعويض العربات السياحية المجرورة بتريبورتورات حي كاوكي ...

أكمل القراءة »

من يريد إسقاط الأستاذ؟  بمناسبة يوم المدرس الذي يصادف 5 أكتوبر

المسائية العربية من يراقب حركية الإعلام في الشهور الأخيرة، ومن يتتبع التطورات المجتمعية ومستجدات الشأن التربوي في السنوات الماضية، فسيكتشف أن صورة رجل التربية والتعليم قد سقطت من المكانة الرمزية التي كانت فيها. وتقهقرت عن الموقع الاعتباري الذي كانت تحتله. وأحاطها ضباب كثيف في مجتمع فقد بوصلته، فعجز عن تحديد سلم أولوياته،فأصبح جسد الأستاذ كيسا يطبق فيه بعض التلاميذ آخر ...

أكمل القراءة »